السلطات المغربية تمنع ندوة لمنظمة ألمانية بتزامن مع زيارة وزير خارجية ألمانيا للرباط

منعت السلطات المغربية ممثلة في ولاية الرباط ندوة علمية حول حرية التعبير في المنطقة المغاربية، كانت ستنظمها منظمة “فريديريش نومان” بالرباط يوم السبت 24 يناير.

ويأتي منع هذه الندوة التي كان سيحضرها وزير الاتصال مصطفى الخلفي متزامنا مع الزيارة الرسمية التي بدأ ها وزير الخارجية الألماني للرباط يوم الجمعة 22 يناير.

وحسب المعلومات المتوفرة من مصادر مقربة من المنظمين فإن السفير الألماني احتج بشدة على وزارة الخارجية المغربية على هذا المنع غير المبرر.

وتعد هذه هي المرة الثانية التي تتدخل فيها ولاية الرباط لمنع أحدى الأنشطة الثقافية لمنظمة ألمانية في الرباط في ظرف شهر واحد، فقد سبق لنفس السلطات أن احتجت قبل أسبوعين على السفارة الألمانية لأن منظمة ألمانية يتواجد مقرها في الرباط، نظمت ندوة مشتركة مع منظمة مغربية في مقر المعهد الألماني “غوته” في الرباط، وذلك بعد أن منعت سلطات الولاية فنادق العاصمة فتح فضاءاتها لإيواء تلك الندوة.

وكانت ندوة السبت ستعقد بفندق حسان في الرباط، لكن سلطة الولاية تدخلت لدى إدارة الفندق وفرضت عليها ضرورة وجود ترخيص من الولاية لفتح فضاء الفندق أمام المشاركين في الندوة، وعندما اتصل مسؤولو المنظمة الألمانية بالولاية للحصول على الترخيص أبلغهم مسؤولوها بأن القانون لا يتطلب الحصول على ترخيص، لكن إدارة الفندق أكدت للمنظمة الألمانية بأن الولاية ما زالت تفرض وجود ترخيص، وعندما راجع مسؤولو المنظمة الولاية مرة أخرى كان المسؤولون يتهربون كل مرة من الرد على استفساراتهم.

وقد قرر منظمو النشاط نقله إلى مقر “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.