السلطات المحلية بالحسيمة تهدم المسجد الذي ثار فيه الزفزافي على التوظيف السياسي لخطب الجمعة

شرعت السلطات المحلية في هدم مسجد محمد الخامس بحي “ديور الملك” بالحسيمة مساء الأربعاء 24 يناير 2018، بشكل مفاجئ ودون إشعار سابق.

وكانت واقعة خطبة الجمعة بهذا المسجد الذي اتهم فيها خطيب المسجد حراك الريف بالفتنة، وصادف أن تواجد زعيم الحراك ناصر الزفزافي لأداء صلاة الجمعة، وقام بالرد عليه، هذه الواقعة كانت مبررا لمباشرة الاعتقالات والملاحقات في صفوف نشطاء الحراك وعلى رأسهم ناصر الزفزافي، وكان سكان الحي الذي قاطعوا لفترة الصلاة بالمسجد احتجاجا على خطيب الجمعة، وخروج خطبة الجمعة عن مراميها الدينية الصرفة.

  وجاء قرار الهدم بأمر من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بغرض إعادة تأهيله ضمن برنامج التنمية المجالية كما ورد في أسباب الهدم من قبل الوزارة الوصية.

مصادر أخرى استقرأتها أنوال بريس لا تستبعد قرار الهدم للمسجد لبعده الرمزي وإحالته على واقعة ستبصم ذاكرة وتاريخ الحراك بالريف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.