السكاكي: محاكمة وفاء وبوبكر انعدمت فيها شروط المحاكمة العادلة

 اعتبر نجيب السكاكي رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بطنجة الأحكام التي اصدرتها استئنافية طنجة في حق الناشطين الحقوقيين وفاء شرف وبوبكر الخملشي بأنها  لا تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة وشابتها خروقات وجهت مسار الحكم عليهما.

وندد السكاكي في تصريح ل”أنوال بريس” بالأحكام الصادرة في حق وفاء وبوبكر، واصفا إياها بالقاسية، ورسالة لباقي الحقوقيين والشباب المناضل للحد من نشاطاتهم ومحاولة زرع الخوف فيهم لتنفيرهم من العمل السياسي والحقوقي والاحتجاجي، مؤكدا أن اضافة سنة سجنية لوفاء جاء انتقاما منها وضريبة على انتمائها السياسي والحقوقي ودورها الفاعل في حركة 20 فبراير، فيما اعتبر سنة سجن غير نافذ في حق بوبكر الخمليشي هي بمثابة سيف مسلط عليه للحد من نشاطه السياسي والحقوقي، كما أضاف أن هذه الاحكام القاسية تأتي في سياق الهجوم المنهج على الحركة الحقوقية بصفة عامة والجمعية بصفة خاصة وباقي الحركات الاحتجاجية (نموذج الاحكام القاسية الصادرة في حق المعطلين التسع من محكمة الاستئناف بالرباط..)

كما انتقد رئيس فرع الجمعية إضفاء الطابع البوليسي على المحاكمة من خلال تنصيبه كضحية علما أن المشتكية تقدمت بشكاية ضد مجهول وليس ضد أجهزة الشرطة، مستغربا في نفس الوقت بتنصيب محامي مطالب بالحق المدني الامر الذي لم يتم استيعابه على حد تعبيره. ولم يخف السكاكي إضفاء الطابع السياسي على المحاكمة، معبرا على ذلك بتوجيه الجهاز القضائي وعدم استقلاليته، وحضور أسلوب التعليمات في توجيه القضية.

يذكر أن محكمة الاستئناف بطنجة قضت ليلة يوم الثلاثاء بإضافة سنة سجنية نافذة لوفاء شرف وسنة لبوبكر مع وقف التنفيذ و تعويض للطرف المدني ب 51 ألف درهم مناصفة بينهما بتهمة “الوشاية الكاذبة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.