السعودية تعلق حصص جلد الناشط رائف بدوي

أنوال بريس: عبد المنعم المساوي

قال رئيس الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان جمال عيد أن السلطات السعودية علقت اليوم الجمعة حصة جلد المدون الشاب رائف بدون بدعوى عدم تحمل جسمه.

وأضاف الناشط الحقوقي المصري على صفحته الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك صباح اليوم أن قرار تعليق جلد رائف جاء نتيجة الحملة التضامنية الواسعة والمطالبة بإلغاء الحكم نهائيا، ولم يُعرف بعد هل هي بداية الإلغاء الكلي للعقوبة أم أن السطات السعودية ستتحدى المجتمع الدولي وتواصل تنفيذ حكمها في حق الناشط الشاب رائف بدوي.

وبمجرد شروع السلطات السعودية في تنفيذ جرعات عقوقبة الجلد في حق المدون السعودي منذ الأسبوع الماضي ، انطلقت حملة دولية قوية أدانت بشدة هذه العقوبة، وطالبت بإلغائها، ونظمت احتجاجات بعدد من الدول الوروبية والأمريكية، ويوم أمس الخميس ، سلم ناشطون حقوقيون خمسين ألف رسالة احتجاجية إلى سفارة المملكة العربية السعودية في برلين بهذا الشأن.

أثناء جلد رائف بساحة مسجد الجفالي بجدة 

349

واشنطن بدورها طالبت السعودية بوقف تنفيذ حكم الجلد، فيما ندد لاتحاد الأوروبي بالحكم الصادر بحق المدون والناشط رائف بدوي ودعا المملكة إلى وقف تنفيذ الحكم وإلغاء العقاب الجسدي “كونه يتعارض مع الكرامة الإنسانية”.

كما راسلت منظمة العفو الدولية السلطات السعودية لحثها على إلغاء الحكم الصادر في حق رائف بدوي، كما شنت حملة عالمية مناهضة لعقوقبة جلد المواطن السعودي، وطالبت زوجة المدون رائف بالإفراج عن زوجها المسجون بسبب أفكاره، و أضافت “إنصاف حيدر” في مؤتمر صحافي  الثلاثاء الماضي في مونتريال “زوجي رائف بدوي مسجون لمجرد انه اعرب عن افكار ليبرالية”.

تجدر الإشارة أن بدوي أسس موقعا الإلكتورنيا سماه بـ “الليبراليون السعوديون” و اعتقل منذ عامين ونصف بتهمة ” عقوق والده والردة” وحكم عليه في البداية بالسجن سبع سنوات و600 جلدة، وبعد الطعن في الحكم الذي اعتبروه “متساهل” حكم عليه مجددا العام الماضي بالسجن عشر سنوات وغرامة مالية قدرها مليون ريال سعودي و 1000 جلدة، ويوم الجمعة الماضي نفذت في حقه أولى جرعات العقوبة بعد صلاة الجمعة أمام مسجد  “الجفالي “في مدينة جدة.

10429359_812100148847085_216266820328039014_n

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.