السعودية تحذر من التجمعات بذريعة قيادة النساء للسيارات

أنوال بريس – ا ف ب

حذرت وزارة الداخلية السعودية الخميس من انها سترد بحزم على اي تجمعات تطالب بحق النساء في قيادة السيارات وذلك قبل موعد حددته الناشطات لتحدي قرار المنع.
واعادت الناشطات مطلع الشهر الحالي اطلاق مبادرة تدعو السعوديات الى قيادة السيارة في شوارع المملكة.
وحددت الناشطات 26 اكتوبر موعدا لذلك كما فعلن العام الماضي عندما قام عدد منهن بقيادة السيارات في شوارع المدن.
وذكرت وكالة الانباء الرسمية نقلا عن المتحدث الأمني ان وزارة الداخلیة ستطبق الأنظمة بحق كل من یساھم في افعال توفر “للمتربصین النیل من اللحمة وبث الفرقة وتصنیف المجتمع”.
وكثفت الناشطات الدعوات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حيث نالت عريضة عنوانها “ارفعوا الحظر عن قيادة المراة” اكثر من 2700 توقيع.
كما شجعن اللواتي يقدن السيارة على وضع صور لهن على موقع تويتر او شبكات التواصل الاجتماعي الاخرى.
وقالت ناشطات لفرانس برس ان “اثنتين او ثلاثا من النساء” يتبادلن صورا لهن اثناء قيادة السيارة عبر خدمة واتساب يوميا. لكنهن اكدن ان لا شيء مخصصا بشكل استثنائي ليوم الاحد.
واوضحت نسيمة السادة الناشطة الحقوقية “نطلب من النساء الراغبات في قيادة السيارة ان يفعلن ذلك بشكل اعتيادي يوم 26” الشهر الحالي.
اما عزيزة اليوسف التي تؤكد انها تقود السيارة للتبضع مرتين او ثلاث مرات في الاسبوع ان الحملة هدفها “اسماع صوت النساء” من دون مخالفة القانون عبر الدعوة الى التظاهر او التجمع.
يذكر ان الشرطة ضبطت في 26 اكتوبر 2013، 16 امراة خلف مقود السيارة وحررت بحقهن مخالفات.
كما وقعت كل منهن مع المحرم محضرا يتعهدن بموجبه عدم قيادة السيارة مجددا.
والسعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من قيادة السيارات.
وتحتاج النساء الى موافقة محرم أو ولي امر، والد او شقيق او زوج او ابن عم، للسفر والعمل والزواج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.