الزفزافي يرد على الراشدي: المحل الوحيد الذي كان يغلق أبوابه بالحسيمة هو مقر الاتحاد الاشتراكي

محمد المساوي

افاد مصدر خاص لأنوال بريس حضر جلسة محاكمة معتقلي الحراك أنه خلال الفترة المسائية لجلسة اليوم، بينما كان المحامي الاتحادي ابراهيم الراشيدي يقدم مرافعته، وشرع في سرد الخسائر التي كبدها الحراك للدولة والمواطنين، اذ قال أن الباعة والتجار كانوا يضطرون إلى اغلاق ابواب محلاتهم كلما كان هناك شكل احتجاجي خوفا من أن ينعتوا بالخونة وخوفا من نشطاء الحراك..
وقبل أن يكمل المحامي كلامه قاطعه الزفزافي قائلا: ان مقر الاتحاد الاشتراكي في الحسيمة وحده من كان لا يجرؤ فتح باب مقره أيام الحراك، اما التجار والباعة فكانوا جزءا من الحراك وكانوا قوته وسنده الاساس، ولم يفرض عليهم يوما اغلاق ابواب محلاتهم، قبل أن ينبهه القاضي لعدم مقاطعة مرافعة المحامي ويطلب منه السكوت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.