الرقمنة وتاثيرها على النسيج الاقتصادي والاجتماعي والسياحي بالشمال

أكد الحسين بن الطيب أمين مال غرفة التجارة والصناعة والخدمات لطنجة تطوان الحسيمة، خلال المائدة المستديرة المنظمة من طرف هاته الأخيرة، صبيحة يوم الخميس 31 يناير 2019، بأحد الفنادق المصنفة بعاصمة البوغاز، حول موضوع الرقمنة وتأثيرها على النسيج الاقتصادي بالشمال، والتي عرفت مشاركة ممثلي المؤسسات العمومية والمقاولات الخاصة فمكاتب الدراسات. على الحاجة الماسة لرقمنه المعلومة في الوقت الراهن، حتى تتطور المجتمعات البشرية، الشيء الذي يفرض على المقاولات مواكبة المسار، ولن يتأتى لها ذلك إلا بتمكينها حتى تستفيد من الفرص المتاحة على المستوى الوطني.

واستحضر الحسين بن الطيب المقاربات الجديدة المعتمدة في المغرب، عبر تجميع الفاعلين في ميدان تكنولوجيا المعلومات، بواسطة مخططات جهوية ووطنية، تعتمد على الحقل الرقمي، كرافعة تنموية، مدللا على ذلك بإستراتيجية المغرب الرقمي 2020، مما مكن من استفادة شركات ناشئة من تمويلات وطنية ودولية . الشيء الذي عزز المغرب دوليا في مجال الصناعة الإنتاجية. خاصة الموجهة منها للتصدير. مفيدا بعقد الدورة الأولى لمعرض( MED APP TEC )في الصيف القادم، بغية التعرف على التجارب الدولية الرائدة على المستوى الرقمي . كما أشاد الحسين بن الطيب بتجربة إدارة الجمارك الجمارك بطنجة، المتمكنة من بلوغ مائة في المائة من الرقمنة.

من جهته اوضح سعد عباسي المندوب الجهوي لوزارة السياحة بطنجة، على أهمية رقمنة المعلومة في القطاع، سواء بوكالات الإسفار، أو الفنادق ودور الضيافة، وكذا المنتجعات، مما يمكن من اطلاع مواطني جل البلدان، على العرض السياحي لمنطقة شمال المغرب، المتميزة بموقعها الاستراتيجي، والمتوفرة على مؤهلات طبيعية جبلية وشاطئية.

عبد السلام العزاوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.