الراحل “نبيل أومغار” من عداء واعد إلى نجم كرة القدم

عرفتُ الراحل “نبيل أومغار” عداءايمارس ألعاب القوى بشغف، كان يحب الجري السريع وحتى المسافات المتوسطة، لم أكن أرى فيه أبدا لاعب كرة قدم جيدا!

لقد كان رفيقا جيدا في التداريب وكان رياضيا محترما خلوقا… كان ذلك بداية اﻷلفية الثالثة على ما أتذكر، تعرفت عليه في إحدى منافسات ألعاب القوى بمدينة الحسيمة، منذ ذلك الحين ونحن أصدقاء، لم يبح لي يوما أنه يعشق كرة القدم بجنون، ربما كان خائفا أن يخسر صديقا يعشق ألعاب القوى عكسه تماما!

DSC_0175

كنا صغارا في ذلك الوقت، لم أفهم سبب غيابه عن التداريب، واختفائه عن عالم ألعاب القوى، لم يخبرني حتى، أنه مطلق هذه الرياضة الطلاق الثلاث ولن يعود أبدا لمزاولتها…

فرقنا العشق لسنوات، وراح كل منا يركض وراء معشوقته، أنا اخترت أن أمارس رياضة رمي الرمح وتألقت فيها على المستوى الوطني، وهو اختار كرة القدم وتألق في لعبه، ومثَّل الحسيمة أحسن تمثيل..

تفاجأت قبل سنوات بلاعب طويل القامة وسريع التحرك داخل رقعة الملعب يلعب لفريق شباب الريف الحسيمي، اكتشفت أن اسمه نبيل أومغار، لم أعر للأمر اهتماما آنذاك، قلت في نفسي كيف لعداء أن يصير لاعب كرة القدم؟…

IMG_7100

وبمحض مصادفة حدث في يوم من اﻷيام أن عرَّفني عليه صديق لنا، قال لي هل تعرف هذا الشخص؟ أجبته لدي إحساس وكأني أعرفه، قال لي هذا نبيل أومغار لاعب فريق شباب الريف الحسيمي؛ تعرفنا على بعض تلك اللحظة، لكن شيئا ما ظل يخبرني أن هذا الشاب سبق وأن التقيته يوما… فبادرت إلى سؤاله عن شخص يحمل نفس الاسم كان يمارس معي ألعاب القوى؟ فكانت المفاجأة أنه هو العداء الصغير نبيل أومغار واللاعب الكبير في صفوف شباب الريف الحسيمي.

فلترقد روحك بسلام صديقي الذي أخفى عني عشقه لكرة القدم، وتعازي القلبية ﻷسرتك الصغيرة والكبيرة.

IMG_9101

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.