الذكرى الثالثة لمعتصم تلارواق ..حضور وازن لعائلات معتقلي الحراك والمتضامنين وصلاح لشخم يوصي بالوحدة والتشبت بالمعتصم حتى تحقيق مطلب استرجاع الأرض

تقرير جابر الخطيب

خلدت ساكنة تلارواق بإساكن يوم السبت 29 يونيو الذكرى الثالثة على انطلاق معتصم تلارواق من أجل استرجاع الاراضي الجماعية التي تم سلبها من طرف ساكنة تلارواق والعمل على تفويتها لشركة خاصة.

وانطلق هذا المعتصم بعد استنفاذ كل السبل والمساطر القضائية والقانونية، وبعدما تأكد للساكنة أن مخطط تفويت هذه الأراضي بات وشيكا، هذا السيناريو الذي بدأ التخطيط له منذ زمن بعيد، وعرف محطات ومنعرجات عدة من دون نتيجة، ليخلص شباب تلارواق في الأخير لقرار الاعتصام المفتوح هو السبيل الوحيد فوق هذه الأراضي التي لم تستغل لسنين طويلة.

وبتخليد ذكرى السنة الثالثة على انطلاق معتصم تلارواق بإقليم الحسيمة، والذي تصادف سنتين على اعتقال صالح لشخم، القابع حاليا بسجن طنجة 2 والمحكوم بعشر سنوات، والذي يبقى بمثابة زعيم وايقونة المعتصم لدوره البارز في تأطير شباب المنطقة، وقيادة وتنظيم المعتصم ، وبعدها نقلة الانخراط في حراك الريف، على اعتبار هذا الجزء من الريف ” المنسي” رافد من روافد الحراك الشعبي الذي تفجر بعد مقتل محسن فكري، حيث ستصبح معركة استرجاع الأرض مطلب من مطالب الحراك، والمعتصم المفتوح رافد من روافد الحراك الشعبي المتنوع والممتد على مختلف مناطق الريف. وتميزت هذه الذكرى الثالثة بحضور بعض عائلات معتقلي حراك الريف الذي تحدثوا خلال كلمتهم عن محنة اعتقال شباب الحراك، ومشروعية مطالب حراك الريف، كما حضر أيضا للذكرى متضامنين مع حراك الريف وقضية تلارواق من مختلف مناطق ومدن المغرب.

سجل خلال هذه الذكرى الثالثة الحضور الوازن لرفاق صلاح لشخم من مختلف الجامعات المغربية، وبمختلف حساسياتهم وتنوعهم، وحضر كل من الفنان صلاح الطويل ومبدعين ملتزمين للمساهمة في ذكرى المعتصم، وأيضا بعض لجان الدعم. وتميز نشاط تخليد الذكرى بكلمة مرسلة عبر اتصال هاتفي لقائد المعتصم صلاح لشخم تلتها أخته ” اسمهان لشخم” حيى فيها ساكنة تلارواق على صمودها واستمرارها في معركتها من أجل مطالبها مع تذكيرها بالوحدة والتشبث بالميدان السبل الوحيد من أجل لفت الانتباه لهذا الجزء من المغرب المنسي وتحقيق المطلب التي خرجت من أجله ساكنة تلارواق، من جهة أخرى حيى صلاح لشخم في رسالته كل من لبى دعوة الحضور من أجل الذكرى الثالثة على انطلاق معتصم تلارواق. وعرف يوم ذكرى المعتصم أنشطة وفقرات متنوعة ساهم في إبداع شباب وأطفال المعتصم، وبعض المتضامنين من مختلف المناطق الذين لبوا دعوة الذكرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.