الدكتور خالد الغنيمي يفضح المستور ويكشف واقع الصحة العمومية بالمغرب+فيديو

شهد مستشفى محمد الخامس بطنجة يو الخميس الماضي وقفة احتجاجية على الاوضاع المزرية والمتردية التي يعيش على ايقاعها هذا المستشفى والذي يجعل المرضى يدخلون أحيانا في صراع مع الاطباء والممرضين بسبب عدم توفر ادنى مستلزمات التطبيب.

ذات الوقفة شهدت القاء كلمة قوية من طرف خالد الغنيمي الكاتب المحلي للنقابة الوطنية الصحة (كدش)، عبر فيها عن معاناة المواطنين والاطباء والممرضين من النقص الحاد الذي يعاني منه مستشفى محمد الخامس، حيث الوزارة الوصية تتخلف عن توفير أدنى المستلزمات بينما يظل المواطن يصطدم مع الممرض أو الطبيب ويحمله مسؤولية انعدام مستلزمات التطبيب.

كلمة الغنيمي دقت ناقوس الخطر حول النقص الحاد الذي يعيش عليه قطاع الصحة العمومي بالمغرب، وكيف انه في بعض الحالات لا يجد الممرضون والاطباء حتى الادوية الرخيصة والمفترضة انه متوفرة بكثرة لانقاذ حياة مريض، كما تحدث عن مشروع راميد الفاشل الذي يجعل المواطن في اصطدام مع الاطر الطبية بسبب طول مدة المواعيد.

كما اتهم الغنيمي وزارة الصحة بسحب ميزانية الدواء لسنة 2014، حيث ظلت المستشفيات العمومية تنتظر وصول حصتها من الادوية المجانية إلا أنه لم تتوصل بأي شيء، مما جعل أغلب المستشفيات تعيش خصاصا مهولا، كما دعا الى فتح تحقيق حول مجموعة من الشبهات التي يغرق فيها قطاع الصحة في المغرب.

كما عرج الغنيمي على موضوع بويا عمر وتساءل بمرارة كيف اراد هذا الوزير أن يحرر مئات نزلاء بويا عمر دون اجراء تدبيري لذلك، اذ قام بتوزيع هؤلاء النزلاء على المستشفيات لكن دون تخصيص ولا ممرض واحد لهم ولا طبيب نفسي لمتابعة حالتهم، بل تم اقحامهم في المستشفيات وفق الامكانات المادية والبشرية التي كانت متوفرة من قبل، نفس عدد الممرضين نفس عدد الاطباء النفسانيين، مما شكل ضغطا رهيبا، لن يحل المشكل بقدر على ما يعمل على تفاقمه.

الكلمة الكاملة للدكتور خالد للغنيمي

3 تعليقات
  1. ahmed يقول

    مثلك سيدي يعيد الينا الاحساس الدافئ بامكانية التغيير في هذا البلدوالمنكوب
    شكرا لجرأتك وجودة خطابكِ، نشد على أياديكم شرفاء وطني

  2. hassan يقول

    bravo bravo bravo لو كنا كلنا خالد الغنيمي لغيرنا هذا الواقع المر والحزين

  3. ahmed يقول

    Votre discours est offensif à l’extrême, énormement d’accusations, sans fondement , et sincerement, pouvez-vous decliner au public votre appartenace syndicale car on aimerait bien savoir si votre discours est animé uniquement par la defense de la sante du citoyen, ou il y a d’autre motivations et d’autres plans que le citoyen ordinaire banal simple ne peut saisir ni comprendre. Je suis professionnel de santé, et l’appel à la réforme, les revendications doivent se faire autrement que dans les couloirs des hôpitaux, et l’amélioration du système de santé requiert davantage un savoir pointu et des connaissances manageriales que le simple fait de se rassembler devant une petite caméra à publier sur facebook. avece tous mes respects.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.