الدغرني في تصريح حصري لانوال بريس: الخطابي بطل التحرير وأول من أسس لفكرة الجمهورية في شمال افريقيا + فيديو

بعد التصريحات الاخيرة لأحمد الدغرني على هامش احدى الندوات والتي اثارت عاصفة من ردود الافعال، تصريحات كان اعتبر فيها محمد بن عبد الكريم مجرد فقيه كما اعتبر من يطالب بالحكم الذاتي او يدافع عن الجمهورية في الريف هم اشخاص متحكم فيه عبر الساتليت. وهذا ما جر عليه انتقادات قوية في الريف. وفي تصريح حصري لأنوال بريس اوضح الدغرني انه لم يقصد بتصريحه ذاك التنقيص من قيمة محمد بن عبد الكريم الخطابي، بل حين قال ان الخطابي فقيه كان يقصد الرد على اولئك الذين حشدوا ابان المقاومة الريفية قبائل الرحامنة وعبدة ودكالة… لانضمامهم الى الجيش الفرنسي للقضاء على المقاومة، وكان بعض القياد المغاربة العاملين مع الجيش الفرنسي قد عبأوا هذه القبائل من أجل الانضمام الى الجيش الفرنسي لمقاتلة الخطابي الذي اتهموه انه كافر وانه فتان ومتمرد، في حين الرجل كان فقيها وعالما ومع ذلك اتهموه بالكفر وانه يزرع الفتنة لحشد ابناء هذه القبائل لمقاتلة الخطابي. ويشير الدغرني الى الاحداث التي سبقت استسلام الخطابي نتيجة تكالب القوى الاستعمارية على المقاومة الريفية واستعمال الغازات السامة، وفي هذا الصدد عمل بعض القياد المغاربة العملاء للجيش الفرنسي حينئذ مثل القايد العيادي على حشد ابناء بعض القبائل لمقاتلة المقاومة الريفية بدعوى ان الخطابي كافر وفتان. ومن جهة اخرى قال الدغرني ان محمد بن عبد الكريم الخطابي أول من أسس لفكرة الجمهورية في شمال افريقيا وانه شخصية عالمية محترمة لدى كل الشعوب التواقة للتحرر

كما عبر الدغرني في تصريحه لأنوال بريس عن احترامه لحق التعبير لكل من يدافعه عن مشروعه السياسي كيفما كانت طبيعة هذه المشاريع وكيفما كان السقف الذي يحكمها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.