الدرك يستدعي سبعة نشطاء من الحراك الشعبي ببني بوفراح

توسعت رقعة استدعاء الناشطين بحراك الريف عبر مختلف اللجان، حيث قام الدرك باستدعاء سبعة ناشطين بلجنة الحراك الشعبي ببني بوفراح صباح اليوم 10 يونيو 2017، في حين لازال مصير محمد أحدوش المهاجر بهولندا والذي قدم في زيارة لعائلته ببني يطفت، حيث اعتقل مساء البارحة 9 يونيو 2017 بعد الإفطار واقتيد لمركز الدرك من دون أن تتوفر بخصوصه معلومات أوفر.
وحسب معلومات استقتها انوال بريس بخصوص الاستدعات التي ووجهت للنشطاء، والتي تعتبر بمثابة بحث تمهيدي تتضمن أسئلة بخصوص مشاركة الناشطين في الحراك المحلي والإقليمي، لكنها تنتهي بالتوقيع على محضر، وهو بمثابة التزام بعدم المشاركة في أي شكل مرتقب، الشيء الذي رفضه النشطاء، واعتبروه يحد من حريتهم الشخصية، ويضرب حقهم الدستوري في التعبير والتظاهر.
وبخصوص المعتقل محمد أحدوش المهاجر بهولندا لم تتوفر معلومات اخرى حول حيثيات اعتقاله ومكان تواجده. يذكر أن محمد أحدوش شارك في محطات متعددة بالحراك الشعبي بالريف، من اهمها المسيرة التضامنية ببني بوفراح ردا على اعتداء القائد على المحتجين.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.