الحكومة تبحث اليوم عن “السلم الإجتماعي” مع النقابات والأخيرة تتشبث بمقترحاتها

يرتقب أن تجتمع الحكومة زوال اليوم في حدود الساعة الثانية بعد الزوال بلجنة القطاع العام ممثلة بالنقابات الثلاث : الإتحادة المغربي للشغل،الكنفدرالية الديمقراطية للشغل والفيدرالية الديمقراطية للشغل.
ومن المحتمل أن تكون هذه الجولة حاسمة في استمرار الحوار من عدمه، أمام رفض الحكومة لمقترح النقابات المتشبثة بالزيادة في الأجور وخفض الضريبة على الراتب الشهري وتنفيذ ما تبقى من اتفاقية 26 أبريل 2011، وفي حالة رفض الحكومة للمقترح -حسب مصدر نقابي- ستجد النقابات نفسها مضطرة إلى الانسحاب نهائيا من كل مراحل الحوار الاجتماعي.
في المقابل تراهن الحكومة من خلال هذه الجلسة امتصاص “غضب” النقابات والتوصل إلى حل يفضي إلى “سلم اجتماعي” أسابيع قبل الإحتفال بالعيد العمالي فاتح ماي.

شهادة إسرائيلية: هكذا تم تعذيب وقتل المهدي بن بركة في باريس

طنجة.. غضب عارم أمام مستشفى محمد الخامس بعد وفاة إمرأة بسبب الإهمال