الحكومة الألمانية : المظاهرات المناهضة للحكومة في كييف تثبت أن الشعب يميل إلى أوروبا

 

ذكرت الحكومة الألمانية، اليوم الاثنين، أن المظاهرات المناهضة للحكومة في كييف تثبت أن الشعب الأوكراني “يميل إلى أوروبا”.

ونقل المتحدث باسم الخارجية الألمانية عن وزير الخارجية غيدو فسترفيله قوله، خلال مؤتمر صحافي عقد اليوم ببرلين بهذا الخصوص، “أثبتت المظاهرات الالتزام الراسخ الداعم لأوروبا لآلاف الأوكرانيين” مضيفا أن “هذا يدل على أن الشعب الأوكراني يميل أكثر إلى أوروبا”.

من جانبه، قال المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، خلال المؤتمر الصحافي نفسه، ستيفن سيبرت، “إن المظاهرات بعثت رسالة واضحة جدا”، معربا عن الأمل في أن “يسمعها الرئيس يانوكوفيتش” داعيا إياه إلى احترام حرية التظاهر.

وقال سيبرت “من المذهل أن نرى هذا العدد الكبير من المواطنين يتظاهرون في أوكرانيا دفاعا عن قناعاتهم وأحلامهم لأن تتقاسم بلادهم القيم الأوروبية لدولة القانون وبالتالي إقامة علاقات أقرب وأكثر متانة مع دول أوروبا”.

جدير بالإشارة إلى أن أكثر من ألفي متظاهر من المعارضة قطعوا صباح اليوم المنافذ المؤدية إلى مقر الحكومة بوسط كييف تلبية للدعوة التي وجهها أمس قادة المعارضة.

وكانت تظاهرة أمس الأحد شهدت انضمام أكثر من 100 ألف شخص في كييف وعشرات الآلاف في مدن أخرى في البلاد حيث شكلت أكبر تعبئة منذ الثورة البرتقالية في 2004.

وقد كان وراء تعبئة المعارضة هو تغيير السلطات الأوكرانية قبل 10 أيام موقفها وتعليق توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي، وتم تعزيز التعبئة بعد أن أكد يانوكوفيتش يوم الجمعة الماضي، خلال قمة فيلنيوس، رفضه توقيع الاتفاق رغم محاولات إقناعه من قبل عدد من الدول من ضمنها ألمانيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.