الحكم بالسجن على مزارع أدلى بتصريح لـ”تيل كيل” حول “ابتزاز” السلطة لمزارعي الكيف

أصدرت المحكمة الابتدائية بالحسيمة أمس الخميس 17 دجنبر حكما بأربعة أشهر سجنا نافدا في حق أحمد بنهدي المتابع  بتهمة إهانة موظفين، وزراعة الكيف “القنب الهندي” على خلفية تحقيق قامت به مجلة “تيل كيل” حول زراعة الكيف بجماعة اسنادة بإقليم الحسيمة، و الذي نشر في العدد ما قبل الاخير .

وقام الدرك الملكي باعتقال “أحمد بنهدي” مباشرة بعد صدور العدد المتضمن للتحقيق حول زراعة الكيف، حيث تحدث مزارع بالمنطقة للمجلة تحت اسم مستعار، وبصورة غير مكشوفة، عن واقع الخوف والابتزاز الممارس في حق مزارعي الكيف من طرف السلطة والدرك، ووجهت له التهمة على أنه صاحب التصريح.

وتحدث فاعلون بالمنطقة تحفظوا على ذكر اسمهم لـ “أنوال بريس” عن حالة الخوف والترقب الذي أصبح يعيشه الفلاحون بعد الحادث، كما استغربوا للسرعة التي تم فبركة الملف وتجهيزه والحكم على الضحية أحمد بنهدي من دون أي دليل يذكر.

وقال أحد أبناء المنطقة (م.ش) رفض الكشف عن هويته في تصريح لـ”أنوال بريس“: “أنه بدل فتح تحقيق من طرف النيابة العامة في الموضوع المثار بالمجلة، والوقوف على مدى التجاوزات الممارس من قبل السلطة والدرك الذي يعلمها الداني والبادي، تم تقديم المزارع “أحمد بنهدي” كبش فداء جزاء جرأته، وحتى يكون عبرة للآخرين”.

من جهة أخرى استغرب فاعلون مدنيون بالمنطقة صمت الأحزاب السياسية التي تجعل من زراعة الكيف موضوع حملاتها الإنتخابية، وكذا الجمعيات الحقوقية على اعتبار أحمد بنهدي ضحية رأي تم مصادرة حقه في التعبير.

يذكر أن مجلة “تيل كيل” التي أنجزت التحقيق، وبسببه تم اعتقال ومتابعة “أحمد بنهدي” المزارع لم تكلف نفسها حتى الإشارة لخبر اعتقال الضحية المزارع صاحب التصريح للمجلة.

تعليق 1
  1. أحد سكان جماعة اسنادة يقول

    حاميها حراميها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.