الحسيمة..اعتراض مسيرة سائقي الطاكسيات بالقوة والوضع ينذر بالإنفجار+صور

اعترضت القوات العمومية صباح اليوم لمسيرة سائقي الطاكسيات بالحسيمة التي تنظمها “النقابة الوطنية لسائقي سيارات الأجرة” التابعة للإتحاد المغربي للشغل، وذلك بمجرد انطلاقها من مركز أجدير في اتجاه مقر ولاية الجهة.

المسيرة كانت مقررة في إطار برنامج نضالي مسطر من طرف النقابة احتجاجا على ما وصفته بتجاهل مطالبها العادلة والعالقة منذ مدة وبدون أن تعرف طريقها للتسوية لتضع حدا لأزمة داخل القطاع عمرت طويلا، وبدون أن يقوى المسؤولون على معالجتها بمقاربة تشاركية وفعالة مع النقابة المعنية، وتحولت الآن إلى اعتصام مفتوح، بعد إغلاق الطريق الوطنية رقم 2 ووضع سيارات الشرطة كحاجز لمنع مرور المسيرة.

التوتر بين مهنيو القطاع والسلطات بالحسيمة بدأ، حين بادرت النقابة للاحتجاج على حرمانها من حقها القانوني في نقل الركاب لخارج المدار الحضري للحسيمة، وبالضبط باتجاه شاطئ “تلا يوسف ” (حوالي 7 كلمترات)، واتهمت السلطة المحلية صراحة بتغذية النقل السري، والإجهاز على حقهم، وطالبوا بخلق نقطة انطلاق مؤقتة تستقبل بضع طاكسيات من الصنف الأول، لمباشرة مهامهم القانونية في نقل زبائنهم وفق القانون، وهو ما واجهته السلطة بالمقاربة القمعية بدل الإنصات لمطالبهم والجلوس معهم لطاولة الحوار لتفادي أزمة تكاد تكون وشيكة على حد تعبير مصدر نقابي.

وتزامنت هذه المسيرة التي اعترضت سبيلها القوات العمومية في وقت الذرة، حيث تعرف المنطقة رواجا كبيرا، مما أدى في هذه اللحظات حسب مصدر نقابي إلى اختناق في حركة المرور وفوضى في المحطات الخاصة بالطاكسيات، وحمل ذات المصدر المسؤولية للسلطات التي عوض السماح للمسيرة للتوجه إلى المكان المقرر للإحتجاج في جو من الإنضباط والمسؤولية أو دعوة المكتب النقابي للحوار، لجأت إلى لغة المنع وشد الحبل”.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.