الحسيمة: استمرار السلطات في محاصرة ساحة الشهداء يدفع نشطاء الحراك لاختيار ساحة بديلة لانطلاق مسيرة الغد والدعوة الى اضراب عام في المدينة

اختار نشطاء الحراك الشعبي بالحسيمة ساحة “كارابونيطا” كمكان لانطلاق مسيرة احتجاجية غدا الاحد 5 فبراير.

المسيرة المزمع تنظيمها غدا تخليدا للذكرى 54 لرحيل الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي وأيضا لتجديد النضال على الملف المطلبي الذي سيتم عرض تفاصيله غدا في المسيرة.

واختار النشطاء ساحة “كارابونيطا” عوض “ساحة الشهداء” التي كانت تنطلق منها المسيرات والاحتجاجات بالحسيمة منذ استشهاد محسن فكري يوم 28 اكتوبر 2016، بعد أن عمدت السلطات المحلية الى تطويق الساحة بخيام بيضاء قيل أنها تخض معرضا للصناعة التقليدية، ورغم مرور ما يقارب الشهر على نصب هذه الخيام، ورغم أن ساكنة الحسيمة قاطعت هذا المعرض، إلا أن السلطان ما زالت مستمرة في حصار الساحة بهذه الخيام.

وستنطلق المسيرة على الساعة الثالثة زوالا مع تنفيذ اضراب عام في المدينة بداية من الساعة الثانية زوالا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.