“الحرية الآن” تدين منع ندوتها بنادي المحامين بالرباط وتعتبره دليلا آخر على تراجع حقوق الإنسان في المغرب

ندّدت لجنة “الحرية الآن” لحماية الصحافين عبر بيان لها بمنع الندوة التي كان مرتقبا تنظيمها في مقر نادي المحاميين بالرباط في موضوع “حرية الصحافة والتعبير بعد ثلاثة سنوات على دستور 2011″ ، وقد تفاجأ المنظمون بانزال أمني كثيف وتطويق مكان انعقاد الندوة مما جعلهم يحولون مكان الندوة إلى مقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان، حسب ما جاء في البيان، كما أكد البيان على أنه” يدين بقوة هذا التصرف الأرعن من جانب سلطات العاصمة، ويعتبره مثالا آخر دالا على مدى التراجع الذي باتت تعرفه حرية التعبير في بلادنا.”

كما وجه البيان التحية لكل من حضر الندوة ولم ترهبه تصرفات سلطات الرباط  ” تحية خاصة إلى السادة الأساتذة الجامعيين والمناضلين الحقوقيين والإعلاميين المشاركين في الندوة، وإلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وإلى تنسيقية حركة 20 فبراير، وإلى الحضور المكثف الذي حضر الندوة رغم التغيير المفاجئ لمكان انعقادها، ويشكرهم جميعا على مساهمتهم في إنجاح هذا النشاط وتحدي سياسة المنع والتضييق.”

ويذكر أن “الحرية الآن: لجنة حماية حرية الصحافة والتعبير بالمغرب” ترفض لحد الآن سلطات ولاية الرباط الترخيص لها وترفض تسلم ملف تأسيسها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.