“الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف” بطنجة تستحضر واقع الريف اليوم ورهانات الغد

عقدت تنسيقية طنجة للحركة من أجل الحكم الذاتي للريف لقاءا تواصليا تحت عنوان ” الريف : واقع اليوم و رهانات الغد ” مساء السبت 25 أبريل 2015 بمقر جمعية “ماسينيسا الثقافية” من تأطير  عضويْ المكتب السياسي للحركة  ربيع مزيد و خميس بتكمنت ، و قد جاء هذا اللقاء لتكريس دينامية عمل الحركة مؤخرا من خلال انفتاحها على الشارع الريفي بخلق و تفعيل قنوات التواصل مع كل الشرائح الريفية و المهتمين بالشأن الريفي .

هذا و قد تمحور النقاش و تركز على تحليل مدى تأثير و تأثر الريف بالمشهد السياسي القائم على مركزة القرار السياسي المكرِّس لإحتكار و شخصنة السلطة السياسية في مؤسسة وحيدة مختصة في صنع القرار لا تزال المزاجية و الهاجس الأمني حاضران كعاملان محددان للمقاربات التدبيرية المركزية ، ليعتبر المتدخلان أن الإرث التاريخي العلاقاتي بين الريف و المركز مهيمنا على شكل و مضمون أية مقاربة متعلقة بالريف ، بنهج سياسة تهميشه و شله من إمكانية التأثير و الإسهام في صنع القرار السياسي المتعلق به سياسيا ، تدبيريا ، مجاليا و إنمائيا.

11182125_784443488317990_6929139348611120591_n

كما تم التأكيد في هذا اللقاء على ضرورة توحيد و رص “الصف الريفي” عبر التمحور حول الذات الجماعية الريفية و احتضان الهم الجمعي الريفي كسبيلان للقطع مع تسويق النسق المركزي بأدرع ريفية مكلفة بدور ممارسة المزايدة السياسية لتسفيه أية مبادرة من شأنها اعتبار الريف محورا للريفيين و هدفا و غاية لأبناءه .

كما ألح المتدخلان و باقي من ساهم في إثراء النقاش في هذا اللقاء على ضرورة تحمل النخب الريفية لمسؤوليتها التاريخية في تعميق نقاش ريفي_ريفي لإفشاء وعي بديل يقطع مع الماركوتينغ المركزي و إحلال مركزة الريف للريفيين بدل إلحاقه الدائم و عطفه على المركز بالتنزيل الفوقي للقرارات عليه دون الأخذ بعين الاعتبار لتطلعات الريفيين لتسيير الريف وفق نظام اوطونومي كفعل سياسي بدل التخندق في ردود أفعال لا تخدم إلا مصلحة المتربصين بالريف و الناظرين له من زاوية الغنيمة السياسية لا غير .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.