الحرب على اليمن تُجبر جمال بنعمر على الإستقالة

قدم مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بنعمر استقالته من منصبه، وذلك فيما يواصل تحالف عسكري تقوده السعودية، ضرباته الجوية مستهدفا مواقع الحوثيين والقوات الموالية لهم.

وقال بنعمر في حوار أجرته معه صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية  الأربعاء، إنه أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، برغبته بالاستقالة من المنصب بعد أربع سنوات قضاها كوسيط في اليمن.

وكانت مساعي بنعمر الأخيرة لإقناع الأطراف المتنازعة في اليمن على العودة إلى الحوار، قد أثارت تحفظ السعودية ودول الخليج الأخرى، وانتقادات من حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي أعلنت الأسبوع الماضي أنها لن تشارك في محادثات سلام يشرف عليها بنعمر.

وأفاد دبلوماسيون في الأمم المتحدة، بأن الأمين العام بان كي مون، يفكر في تعيين الدبلوماسي الموريتاني إسماعيل ولد شيخ أحمد، مبعوثا له إلى اليمن خلفا لبنعمر.

وعين ولد شيخ أحمد نائبا لمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا مطلع 2014، ثم كلف في ديسمبر الماضي برئاسة بعثة الأمم المتحدة الخاصة بمكافحة فيروس إيبولا.

ولدى ولد شيخ أحمد، ثلاثة عقود تقريبا من الخبرة في مجالات التنمية والمعونات مع الأمم المتحدة. وعمل منسقا مقيما للمساعدات الإنسانية والتنمية في سورية في الفترة من 2008 إلى 2012، وفي اليمن في الفترة من 2012 الي 2014.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.