الحدادي يُسيل لعاب كبار أوربا وإدارة البارسا تهيئ عقدا جديدا للاعب للحفاظ عليه في صفوف الفريق

بمجرّد ما تفتقت موهبة منير الحدادي مع فريقه برشلونة، بدأ سماسرة اللاعبين والكشافة بوضع منير تحت المجهر، وتتحدث الصحف الأوربية أن هناك سباق محموم للظفر بخدمات اللاعب الحدادي، خاصة بعد المستوى الكبير الذي ظهر به مع البارسا، اذ لعب ثلاث مباريات الدوري الاسباني اساسيا مع فريقه، ويأتي تحرك الاندية الاوربية تجاه الحدادي بكون أن عقده مع البارسا يتضمن شرطا جزائيا بسيطا جدا مقارنة بقيمة اللاعب، اذ يبلغ الشرط الجزائي 12 مليون اورو فقط، وهذا المبلغ تراه فرق مثل تشيلسي وارسنال وريال مدريد انه مبلغ هزيل، ولذلك حاولت هذه الفرق الوصول الى الحدادي لمفاوضته على أجر محترم مقابل أن يوقع لها، وهو الامر الذي جعل ادارة برشلونة في موقف حرج، ومسؤوولها يضعون ايديهم على قلوبهم كي لا يخسروا اللاعب كما خسره الريال مدريد سابقا وكلف ذلك اقالة ثلاثة من مسؤولي الفريق المكلفين بالفئات الصغرى، بعد أن اتهموا بالتفريط في موهبة كروية ذهبت الى الفريق الخصم.

ويعمل مسؤولو البارسا بجهد للحفاظ على اللاعب، كما أنهم يتتبعون الوضع لتوقيع عقد جديد معه يرفع الشرط الجزائي الى ما لا يقل عن 35 مليون أورو، وتقول الصحف الاسبانية أن الحدادي ما زال متشبثا باللعب للبارسا رغم كل العروض القوية التي وصلته بشكل غير رسمي عبر بعض وكلاء سوق اللاعبين من طرف ارسنال وريال ومدريد وتشيلسي، فهل يستطيع البارسا الحفاظ على منير أم أن الشهور القادمة ستكشف عن مسار اخر للحدادي الذي سطع اسمه بقوة في بورصة لاعبي كرة القدم بأوربا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.