الحاقد مرشح لجائزة سخاروف لحرية الرأي والتعبير التي سبق لنيلسون مانديلا الظفر بها في أول نسخة لها

رشّح البرلمان الأوروبي الناشط الفبرايري ومغني الراب المغربي معاذ الحاقد للحصول علي ‘جائزة سخاروف لحرية  الرأي والتعبير’ التي تمنح كل عام لشخصيات تناضل حول العالم ضدّ القمع والرقابة الدكتاتورية ودفاعا عن حقوق الانسان وحرية التعبير، وتم تقديم ترشيح الحاقد من طرف تكتل اليسار الأوربي في ترشيح مشترك مع كل من الناشط المصري علاء عبد الفتاح والرابور التونسي علاء يعقوبي المعروف ب(ولد الكانز) الذي كان قد اعتقل على خلفية أغنيته “البوليسية كلاب”، فيما يذكر أن الحاقد قد خرج من السجن قبل يومين بعد اعتقاله لثالث مرة لأسباب واهية كما ذكرت تقارير مجموعة من المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية، حيث أشارت أغلب هذه التقارير أن اعتقال الحاقد يأتي على خلفية انتقامية نظير أغانيه الجريئة التي دأبت على انتقاد الاوضاع السياسية والاجتماعية بالمغرب.

ويتنافس على الجائزة 7 مرشحين، حيث تتقدم الكتل البرلمانية الأوربية بأسماء مرشحين للجائزة بشكل فردي أو بشكل مشترك، يذكر أن جائزة “سخاروف” لحرية الفكر تحمل اسم عالم نووي سوفيتى، ولد في موسكو في 21 مايو 1921، وتوفي في 14 ديسمبر 1989، وتخصص في مجال الفيزياء النووية، حصل على جائزة نوبل للسلام سنة 1975 لدفاعه عن حقوق الإنسان وضحايا السياسة، وضع تحت الإقامة الإجبارية والمراقبة من قبل المخابرات سنة 1979 بعد انتقاده لسلطات بلاده، وسميت جائزة سخاروف بهذا الاسم تخليدًا للعالم، و يتم منحها من جانب البرلمان الأوروبي سنويا منذ عام 1988، للأفراد أو المنظمات الذين قدموا إسهامات كبيرة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية، ويحصل الفائز على مبلغ مالي قيمته 50 ألف يورو.

وكان نيلسون مانديلا، المناضل الجنوب إفريقي الراحل، من أبرز الشخصيات التي فازت بهذه الجائزة عام 1988، وآلت جائزة العام الماضي إلى الناشطة الباكستانية المؤيدة لحقّ الفتيات في التعلم، ملالا يوسف زاي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.