الجيلالي فرحاتي مخرجا للمسلسل الريفي “ميمونت”.. قصة حياة مستحيلة وعشق ممنوع ..وكشف لموروث غناء ريفي كاد ان يندثر

“إمذيازن ذ ميمونت ذ سلام” ..الفرجة والموروث و.. الحب المستحيل . 

من “جرح في الحائط” (1978) إلى “شاطئ الأطفال الضائعين” (1991)، مروراً بــ”عرائس من قصب” (1982)، ومن “ضفائر” (2000) إلى”الذاكرة المعتقلة” (2004) ووصولاً إلى “عند الفجر”(2010) و”سرير الأسرار”(2013) .. سيحط المخرج الجيلالي فرحاتي رحاله في الريف ليرسم مع الروائي والمنتج محمد بوزكو لوحة أمازيغية ريفية .. لوحة “ميمونت ذ سلام ذ إيمذيازن” قصة حب مستحيلة وكشف لموروث غناء ريفي .. كاد يندثر.

بعد ان راجت في الأيام القليلة الماضية أخبار عن استعداد المخرج الجيلالي فرحاتي ابن آيت واحي الأمازيغية ( اقليم الخميسات ) ، لتصوير مسلسل ناطق بالأمازيغية الريفية تحت عنوان”ميمونت” . أكدت آخر الأخبار التي استقيناها من مسرح الحدث ” آيث سعيد” مكان تصوير المسلسل انه انطلق فعلا مع بداية الشهر الجاري تصوير اولى حلقات المسلسل .

هي محاولة للنبش في التراث الأمازيغي بمنطقة الريف من اجل إحيائه وبعثه من جديد ، من خلال تناول موضوع “اِمذيازن” (= أمذياز ويعني الفنان ) فئة من الناس كان ينظر اليها كشريحة اجتماعية “منبوذة” .. تعيش على الهامش ، محرومة من “العيش” مع الفئات الأخرى حياتهم ، بل ومماتهم أيضا. بحيث كان لا يسمح لهم حتى بالدفن مع عامة الناس حسب ما تؤكده بعض الحقاق التاريخية لهذه الشريحة من الناس .

هي مجموعات كانت تتموقع خاصة في قبائل “بني سيدال” ، “بني سعيد” ، “أجدير” ، “بني توزين” و “تمسمان” …وغيرها من القبائل ، محترفة للغناء .. تعيش على عائداته ، و كانت تعتبر مصدرا أساسيا للفرجة بالأفراح و المناسبات .  رغم ذلك كانت تعيش تهميشا اجتماعيا من طرف المجتمع ، خاصة حين ظهرت أودخلت ما يسمى بالريف “الشيخاث ” (الراقصات) ، واللواتي برغم النظرة الدونية التي كان يُنظر بها اليهن فبالمقابل يشهد لهن بمساهماتهن الكبيرة في الحفاظ على هذا النوع من ” الفن” من الاندثار .

هي ذات المجموعات الغنائية ” إيمذيازن” التي سيتناولها المسلسل.. عبر سرد وقائع واحداث واقعية ، تعكس في جوانب منها الموروث الغنائي بالريف في علاقته بالحياة اليومية للسكان ومن خلال أحداث اجتماعية تبرزالعلاقات الاجتماعية التي كانت سائدة ، كما مجموع التناقضات التي كانت تطبع طبائع الناس كما عند الحاج علال “أمغار” شيخ القرية كنموذج ( = شخصية من شخصيات المسلسل) الذي كان يرفض ممارسة الغناء رفضا قاطعا رغم انه لم يكن يمانع في تنظيم حفلات يستدعي اليها ذات الفرق الغنائية (اِمذيازن) . كما يتخلل حلقات السلسلة علاقة حب مستحيلة ستجمع ميمونت وسلام ، احدى شخصيات السلسلة .. والواقع.

هي اذن صور حية عن فئة مجتمعية أمازيغية ريفية واجهت تحديات الهوية والإرث ، والغليان الداخلي وفوضى الحاضر وضبابية المستقبل والعيش كما باقي الناس..

المسلسل الذي كتب السيناريو الخاص به الروائي والمنتج محمد بوزكو ويخرجه جيلالي فرحاتي ، حسب ما استشفناه من بعض كواليسه ، بدأ  تصويره في منطقة دار الكبداني ، النواة الرئيسية للجماعات التابعة لقبيلة آيت سعيد شمال المغرب ، لفائدة قناة تمازيغت ، والذي سيشارك في تصويره فريق عمل من داخل وخارج المغرب تحت إشراف وإخراج الجيلالي فرحاتي .واحد من المخرجين المغاربة القلائل الذين فرضوا احترامهم على عشاق السينما الرفيعة ، بفضل أسلوبه السينمائي المتميز، والذي ظل وفيا له الى الآن مند انطلاقة مسيرته كمخرج سينمائي في سبعينات القرن الماضي .

مسلسل يشكل مرآة لمؤلفه ومجتمعه. وكانه يقبض على لحظة تحوّل حاسمة في التاريخ الشخصي و العام للمنطقة ، الآني في ارتباطه  بالماضي. مسلسل مُحمَّلٌ بالأسئلة والهواجس، مزروعة في الحاضر ..إنما منشغلة بالماضي والمستقبل..

يتناول موضوعا كان معروفا جدا كما صرح بذلك صاحب شركة ثازيري للإنتاج محمد بوزكو ، إنما لم يكن هناك أمل بطرحه رغم ان الرغبة والإرادة كانت دائما حاضرة .

ومع الحراك الحاصل اليوم صار هناك احساس عند الناس أن لا شيء مستحيل. وإحساس الإمكانية دفع الروائي والمنتج محمد بوزكو وزملائه من فريق العمل مجدداً للنظر إلى المشاكل الاجتماعية إنما ليس بيأس . وهكذا صار هناك اليوم حديثا سينمائيا عن ” إيمذيازن”، وعن النبش في التراث الأمازيغي بمنطقة الريف من اجل إحيائه وبعثه من جديد.

هي عوامل شتى قد تدفع مجتمعة بأن يكون العمل في مستوى انتظارات وتطلعات الجمهور الأمازيغي الريفي المتعطش للإنتاجات الجادة.

انطلاقا من إصرار وتحدي الروائي والمنتج محمد بوزكو في محاولاته جاهدا أن يكون في مستوى تطلعات الملايين من أمازيغ الريف المحرومة من تراثها على الشاشة الصغيرة.

مرورا من تصويرالعمل في قرية من قرى الريف الجميلة (دار الكبداني) وتولي شركة ثازيري للانتاج إنتاجه ، كما تقاسُم بطولة المسلسل لمجموعة من خيرة الممثلين الريفيين والمشتغلين حاليا في ورشات للتكوين والتهيئة ، من تنظيم شركة ثازيري للإنتاج وتحت اشراف وتأطير الممثل الفرنسي من أصل مغربي ابن منطقة الريف خالد معذور. وأخيرا وليس آخرا ، مشاركة فريق عمل  قوي من داخل وخارج المغرب في التصوير وتحت اشراف واخراج السينمائي المغربي جيلالي فرحاتي . مخرج أثبت ما مرة وفي مراحل متعددة من مشواره السينمائي أنه دقيق جدا في اختيار مواضيع أعماله . وهذا ليس بغريب على مخرج تدرج في مجالات المعرفة الأدبية مابين السوسيولوجيا والأدب الفرنسي إلى جانب ممارسته للتمثيل قبل أن يلج فضاء الإخراج بتراكم معرفي فني مكنه من صناعة أفلام أكثر حرفية وواقعية.

ذات الحرفية ليس فقط ستضيف للعمل جمالا واحترافية بل أنها بمثابة “ورشة” لممثلينا الريفيين سيتعلمون منها الكثير خاصة وانه معروف عنه غوصه في عمق ممثليه .. ويعمل دائما إلى خلق علاقة خاصة بينه وبين الممثل مبنيّة على الثقة التامة وعلى الصراحة ، لأنّه كما يقول “إن لم يكن هناك تبادل للأفكار ولم ينشأ بين المخرج والممثل تواطؤ إيجابي، لا يمكن للعمل أن ينجح أو تنتج عنه أي قيمة تذكر، بل ستغلب عليه تساؤلات كثيرة، ما سيؤثّر سلباً على كل المشاركين فيه.”

كما معروف عنه ايضا انه كثيرا ما يناقش العمل مع الممثل بكل نواحيه، بل وكثيرا ما يستمع إلى اقتراحاته قبل أن يوجّهه …

خلاصة الأمر أنّ  ابن الخميسات ( بالمولد) وابن طنجة (اين ترعرع) ، لديه قناعة خاصة به وهي :

“أنّ الممثل الذي لا يستطيع أن يديره لن يستطيع بدوره أن يديره”.

نتمنى فعلا ان تجعل هذه العوامل مجتمعة من مسلسل ” ميمنونت” أكثرالمسلسلات التي سينتظرها متابعي التلفزيون “الأمازيغي” بشغف كما نأمل أن يكون في مستوى تطلعاتنا.

هي تمنيات وآمال مشروعة ولكنها لا تخفي بين طياتها تساؤلات أخرى قادمة ودائمة :

ماذا يمكن للسينما الأمازيغية الريفية أن تقول تجاه القضايا الأمازيغية (الريفية) الأخرى والتحولات الكبرى ؟

نطرح هذا السؤال وايماننا عميق بقدرة هؤلاء الشباب بتخطي كل الصعاب والسير بالسينما الأمازيغية الريفية الى الأمام.. هؤلاء الذين سبق وان قدموا عبر تجارب مضت كل التضحيات في سبيل خلق سينما ريفية خاصة والرقي بها لمعانقة تجارب أخرى عبر العالم. ، بل وفي أحيان كثيرى تحملوا في سبيل ذلك ما تنوء بحمله الجبال، ما توانوا عن أداء واجبهم وكانواعلى الدوام اوفياء منتمين لريفهم وقادرين على مواجهة كل الصعاب والتحديات بعزائم لا تلين.

Tamimunt Taminmunt1 jawad

Tamimunt

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.