الجمعية المغربية لصحافة التحقيق تدين اعتقال مدير مشاريعها والإعتداء عليه

أصدرت المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لصحافة التحقيق AMJI بلاغا، توصلنا بنسخة منه، يدين فيه “الاعتداء الذي لحق مدير مشاريعها هشام منصوري والاعتقال التعسفي الذي طاله”

وأوضح البلاغ حيثيات اعتقال منصوري بكون “حوالي عشره من عناصر الشرطة بزي مدني، اقتحموا بشكل تعسفي منزل هشام الكائن بحي أكدال عبر تكسير بابه الخارجي، ليتم اعتقال منصوري بطريقة غير قانونية بعد تجريده من ملابسه وتعنيفه بضربات وجهت إلى وجهه ورأسه” يضيف البلاغ.

كما  استحضر بلاغ AMJI  “اعتداء سابق تعرض له هشام يوم 24 شتنبر الماضي على يد مجهولين فاجأه وهما ينزلان من سيارة سوداء، وأشبعاه ضربا وتعنيفا وبقي سائق السيارة  ينتظرهما حتى يفرغا من اعتدائهما..”
و اعتبر ذات البلاغ أن “توالي مثل هذه الاعتداءات باستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان والحرية يأتي في سياق التراجع غير المسبوق على احترام الدستور وما ينص عليه تجاه الحقوق المدنية والسياسية”.

كما دعت الجمعية في ختام بلاغها “السلطات المغربية إلى وقف هذه الأفعال والعمل على احترام التزاماتها الدولية تجاه حماية النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان”



الصور من اثار اقتحام منزل الزميل هشام منصوري

شد الحبل بين “البام”و”البيجيدي”يرجئ منتدى الشباب بطنجة إلى أجل غير مسمى

تفكيك شبكة لتهريب السيارات المسروقة بتطوان