الجمعية المغربية لحماية المال العام تدخل على خط فضيحة ملعب الرباط

قامت الجمعية المغربية لحماية المال العام بوضع شكاية لدى مكتب وزير العدل والحريات مصطفى الرميد مسجلة ضد مجهول، تطالب فيها بفتح تحقيق بخصوص ملعب مولاي عبدالله بالرباط، والذي أصبح بحيرة مائية جراء تساقط الأمطار أثنا إجراء مبارة متعلقة ببطولة كأس العالم للأندية.
وتعتبر الشكاية الموجهة لوزير العدل أن ما حصل بالملعب الفضيحة” لا يجب أن يمر بدون محاسبة وأن أي تساهل أو تسامح معه سيؤكد للرأي العام الوطني أن آلة العدالة لا تتحرك بالشكل الطبيعي عندما يتعلق الأمر بمسؤولين كبار”. كما تطالب الجمعية عبر رئيسها محمد الغلوسي الرميد بعطائه الأمر للقيام بكل التحريانت والخبرات وحجز كل الوثائق والمستندات المتعلقة بالصفقة الفضيحة.
وأكدت الشكاية على ضرورة الاستماع لوزير الشباب والرياضة محمد أوزين باعتباره المسؤول الأول عن قطاع الرياضة، الى جانب المسؤولين المباشرين” الممثل القانوني للشركة التي أشرفت على إنجاز الإصلاحات بالملعب المذكور ” و”ممثلي مكتبي الدراسات والهندسة والذين لهم علاقة بإصلاح المركب الرياضي”.
واعتبر الغلوسي أن ما حصل مثال من مشاريع عدة يظهر مدى الهدر للمال العام والتلاعب به عبر صفقات، وأن ماحصل بالملعب أثناء المقابلة المعلومة، عرض فيها المغرب لسخرية أمام أعين قنوات أجنبية تنقل أطوار كأس العالم للأندية لا يجب ان يمر بدون محاسبة، وكان بالأحرى أن يقدم الوزير أوزين استقالته في الحال، أو يقوم رئيس الحكومة بإقالته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.