الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستنكر الإعتداد على معتقلي الأطر المعطلة بسجن الزاكي ورفاقهم يتوعدون بالتصعيد

575157_424009097633808_2032871389_n

منير صنهاجي/ الرباط –

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في رسالة وجهتها للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالتدخل العاجل والفوري لوقف المضايقات والاستفزازات التي تطال الأطر العليا المعطلة التسعة المعتقلة في سجن الزاكي بسلا وتمكينهم من حقوقهم المشروعة كما هو منصوص عليه في القوانين والاتفاقيات الدولية.

واستنكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ما تعرض له المعتقل المعطل مصطفى أبو زير من اعتداء من طرف أحد معتقلي الحق العام والزج به في الحبس الإنفرادي مع تعرضه للتعذيب بحجة محاولته الانتحار عن طريق شرب ماء التصبين “جافيل”.

كما طالبت الجمعية المندوب العام بمراعاة الوضعية الحرجة جدا التي يوجد عليها المعتقل عزيز الزيتوني الذي يتم نقله إلى المستشفى على رأس كل 12 ساعة، وكذا المعاناة اليومية للمعتقل يوسف محفوظ بسبب اضطرابات في القلب كما يؤكدها الملف الطبي لدى إدارة السجن.

هذا واستنكرت الجمعية رفض مدير السجن تسلم الشكايات الموجهة إلى الوكيل العام بخصوص وضعية اعتقالهم، وامتناعه عن تسلم بلاغ تمديد الإضراب عن الطعام الذي كان قد أعلنوا عن الدخول فيه يوم الجمعة الماضية 25 يونيو 2014.

 

وفي السياق ذاته احتشد المئات من الأطر العليا والأطر المجازة أمس البارحة بالرباط لتنظيم إفطار جماعي أمام قبة البرلمان كرسالة لمن يهمه الأمر أن لا سبيل لقضاء شهر رمضان بين أحضان العائلات في الوقت الذي يعاني فيه المعتقلون التسعة الأمرين داخل السجن مطالبين بالإفراج عنهم.

 

ورغم محاولة القوات العمومية منع الإفطار الجماعي مستعملة القوة إلا أن إصرار المعطلين دفع السلطات إلى التراجع عن الأمر في النهاية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.