الجزائر: استقالة جماعية لنواب حزب العمال ردا على دعوة رئيس اركان الجيش

قدم اليوم الاربعاء 27 مارس نواب حزب العمال الجزائري استقالتهم من المجلس الوطني الشعبي (البرلمان الجزائري).

واعتبر نواب الحزب المستقيلون أن دعوة رئيس أركان الجيش إلى تطبيق المادة 102 من الدستور الجزائري محاولة التفافية على مطالب الشارع، واعتبروها دعوة لضمان ديمومة النظام.

وتنص المادة 102 من الدستور الجزائري على أنه إذا استحال على الرئيس أداء مهامه بسبب مرض خطير أو مزمن، يجتمع المجلس الدستوري، ويقترح على البرلمان بالإجماع التصريح بثبوت العجز، و يعلن البرلمان بأغلبية الثلثين ثبوت عجز الرئيس، ويُكلف رئيس مجلس الأمة بتولي مهام رئاسة الجمهورية لمدة أقصاها 45 يوما، وإذا استمر عجز الرئيس خلال هذه المدة يُعلن شغور المنصب بالاستقالة وجوبا.



يذكر أن حزب العمال الجزائري تقوده لويزة حنون ويملك 11 نائبا في البرلمان. ويدعو الحزب لحل الازمة الى تشكيل لجان شعبية تضم مختلف فئات المجتمع، تعمل على صياغة المطالب التي رفعها المواطنون خلال المسيرات الاحتجاجية. أما عن طبيعة نظام الحكم، فالحزب يقترح النظام البرلماني الذي تنبثق عنه الحكومة، وترك الخيار للشعب لاختيار رئيس الجمهورية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.