الجبهة الوطنية الموحدة ضد البطالة.. مسيرة 20 دجنبر خطوة نضالية انذارية سيعقبها التصعيد

قال بيان صادر عن الجبهة الوطنية الموحدة ضد البطالة أن مسيرة 20 دجنبر كانت خطوة نضالية انذارية “ستعقبها أشكال نضالية تصعيدية غير مسبوقة من أجل فرض التعاطي الحكومي الايجابي مع المطلب العادل والمشروع في التوظيف والشغل القار ووقف مسلسل القمع وانتهاك الحريات الديمقراطية والنقابية.

وثمن البيان المشاركة الواسعة “للتنظيمات النقابية والحقوقية والسياسية والشبيبية والطلابية وتنظيمات  حركة المعطلين والأساتذة المتدربين وعموم الجماهير الشعبية” كما أكد على أن المعركة مستمرة “من أجل سحب كل الإصلاحات التراجعية التي تمس المكتسبات التاريخية للطبقة العاملة والشباب وعموم الجماهير الشعبية (“إصلاح” أنظمة التقاعد، “إصلاح” النظام الأساسي للوظيفة العمومية، “إصلاح” صندوق المقاصة، قانون الخدمة المدنية الإجبارية للأطباء، المرسومان التراجعيان الخاصان بالمراكز الجهوية للتربية والتكوين، التشغيل بالعقدة…).

وكانت الجبهة الوطنية الموحدة ضد البطالة المكونةمن مجموعات المعطلين والشبيبة العاملة التابعة للاتحاد المغربي للشغل قد نظّمت مسيرة احتجاجية ضد قانون المالية يوم الاحد 20 دجنبر بمدينة الرباط.

موظفون بجماعات الجهة الشرقية يدعون إلى مقاومة “مخططات” الدولة في الوظيفية العمومية

رئيس وزراء بريطانيا يعلن تجميد رواتب وزرائه