الثانوية الإعدادية السانية بطنجة تحتفي باللغة العربية

بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف 18 دجنبر من كل سنة، نظم النادي الثقافي بالثانوية الإعدادية السانية بطنجة، الذي يشرف عليه الأستاذ عمر الخليع، يوم الأربعاء 24 دجنبر 2014 بقاعة الندوات التابعة للثانوية، ندوة حول موضوع: ” اللغة العربية بين الثابت والمتغير”.شارك فيها كل من الباحث في التصوف عبد الودود الشنواني التي كانت مداخلته فقهية صرفة استحضر فيها بعض الآيات والأحاديث التي تحث على الاهتمام باللغة العربية باعتبارها اللغة التي انزل بها القرآن الكريم، معتبرا احتفال هاته السنة باللغة العربية صادف احتفال الأمة الاسلامة بذكر المولد النبوي الشريف.

أما الدكتور محمد المسعودي أستاذ مادة اللغة العربية وعضو منتدى الفكر والثقافة والإبداع بطنجة، فقد ركز في كلمته عن الأوجه البلاغية والجمالية التي تتوفر عليها اللغة العربية، وتنفرد بها عن باقي اللغات الأخرى المتواجدة عبر العالم، مستحضرا بعض فطاحلة اللغة العربية الذين عرفوا في العصور السابقة، ولا زالت انتاجاتهم وإبداعاتهم تعد مصدرا في الوقت الراهن للباحثين والأكادميين المتخصصين في اللغة العربية وآدابها. كما تعد مجالا خصبا للدارسين الغربيين والمستشرقين على الخصوص، الذي انبهروا بأساليبها وتعابيرها المنفردة بها عن باقي اللغات الأخرى.

من جانبه ألح محمد الجلاف عضو الراصد الوطني للنشر والقراءة،على التشبث والاعتزاز باللغة العربية، والتكلم بها في الفضاءات العامة والخاصة، مع اتقانها الاتقان التام والسليم، بالموازاة مع ذلك أوصى الجلاف تلاميذ المؤسسة الحاضرين، بالاهتمام باللغات الأجنبية الأخرى، مبرزا بكون الفرنسي لا يتكلم يحبذ التكلم بأي لغة أخرى غير لغته رغم اتقانه لغات أخرى، ونفس الشيء ينطبق على الانجليزي والاسباني.

وستنظم في المستقبل القريب دورات تكوينية لفائدة تلاميذ الثانوية الإعدادية السانية حول كيفية كتابة القصة والشعر، سيؤطرها أساتذة متخصصين في المجال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.