التلاميذ يخرجون في مسيرات حاشدة والوزارة تصفهم “بالقلة القليلة التي تزعزعت مصالحها”

1654037_741847002492086_1375598616_n

شكل تلاميذ الثانويات الحدث الإعلامي الأبرز، مع بداية هذا الأسبوع، بعد تنامي الاحتجاجات ضد ’’مسار‘‘، وتسارع وتيرها بشكل مذهل، منذ الشرارة التي أطلقا صبيحة يوم السبت الماضي، تلاميذ ثانوية الشريف الإدريسي، بالدارالبيضاء، بينما وصفت وزارة التربية الوطنية احتجاجات التلاميذ بأنها ’’قلة قليلة تزعزعت مصالحها‘‘.

وعرفت الثانويات في مختلف مناطق المغرب تظاهرات عارمة اجتاحت الثانويات أمس الاثنين واليوم الثلاثاء، حيث انتشرت الاحتجاجات بسرعة في ثانويات الدارالبيضاء، وتطورت حين اتجه تلاميذ ست ثانويات باتجاه نيابة ابن مسيك، في مسيرة قدر المشاركون فيها بالآلاف.

وانتقلت ’’عدوى‘‘ الاحتجاج إلى مدن أخرى، حيث تظاهر تلاميذ بني ملال، إيمنتانوت، سلا، الجديدة وجدة، آسفي، الرباط، تمارة، أرفود، خريبكة، فاس، مراكش، طنجة، أكادير غيرها، فيما تعرضت مسيرات التلاميذ بالحسيمة وتازة وتمارة لتدخل القوات العمومية، أثناء توجهها نحو مقرات نيابات التعليم.

وانتشرت على الفايسبوك صفحات ومجموعات باسم ثانويات بعينها أو نيابات بأسرها، تعمل على تداول أخبار الاحتجاجات ومطالب الحركة التي بدأت تتكل بعض معالمها، بعد أن شرع التلاميذ في تداول نقاط محددة قد تشكل أرضية ملف مطلبي، تتركز حول إسقاط ’’مسار‘‘ وخلق شروط التحصيل العلمي بما في ذلك توفير الوسائل، وحل معضلة الاكتظاظ، وغيرها.

من جانب آخر، وصفت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، المحتجين بالقلة القليلة التي تزعزعت مصالحها أو لها موقف فيما يتعلق بالشفافية وتكافؤ الفرص‘‘، حسب تصريح كاتبها العام يوسف بلقاسمي للقناة الثانية (دوزيم) حول الموضوع.

وأضاف بلقاسمي أن الأمر ’’يتعلق بقلة قليلة لديها ممارسات يتم إظهارها من خلال المنظومة، والتي استغلت التلاميذ من أجل الوقوف في وجه عملية الاصلاح‘‘، قبل أن يؤكد في تصريحه للقناة الثانية ’’ألا تغيير في منظومة التقويم‘‘ وأن التلاميذ هم ضحية لحسابات ضيقة.

ومن المفترض أن تستمر إحتجاجات التلاميذ بعدد من المؤسسات التعليمية بمختلف مناطق المغرب، حسب الدعوات الفايسبوكية التي أطلقها تلاميذ المؤسسات من خلال إنشاء مجموعات لتسهيل عملية التواصل ونقل أخبار الإحتجاجات.

تعليق 1
  1. RADWANE يقول

    لقد خدعت اساتذتهم فكيف لاتخدع التلاميذ لا تقة في الوزارة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.