التطور التاريخي لكرة القدم بتطوان عبد الخالق الطريس رئيسا شرفيا للاتحاد الرياضي التطواني (4)

 جابر الخطيب

ستقدم انوال بريس لقرائها خلال شهر رمضان سلسة مقالات حول تاريخ كرة القدم بالشمال، سنعتمد في صياغة هذه الحلقات بشكل اساس على كتاب “ذاكرة كرة القدم في الشمال” للاستاذ محمد العسري، الصادر عن مطبعة افزارن سنة 2011، كما سنستعين بشهادات بعض ممارسي اللعبة الذين ما زالوا على قيد الحياة، رهاننا تكوين صورة شاملة حول تاريخ هذه اللعبة بالمنطقة. وسنرفق الحلقات بصور لبعض الفرق واللاعبين، وهي صور مبثوثة في كتاب الاستاذ العسري. قراءة ممتعة.

الحلقة الرابعة:

ظهر أول فريق لكرة القدم بمدينة تطوان في بداية القرن العشرين على يد أحد ضباط الجيش الإسباني المنحدر من العاصمة الإسبانية، وكان هذا الأخير يعشق فريق أتلتيك مدريد فأطلق على الفريق المؤسس بتطوان اسم “أتلتيك تطوان”، واعتمد فريق أتلتيك تطوان عند تأسيسه فقط العناصر الاسبانية، وأغلبها كان ينتمي للجيش الاسباني، مما دفع التطوانيون التفكير في تأسيس فريق تطواني سنة 1925/ 1924 حيث أسس التطوانيون أول فريق تطواني، فتشكلت جمعية رياضية بالمدينة أطلق عليها اسم ( الاتحاد الرياضي الأهلي)، وكان مقرها يتواجد بحي ” الترنكات” وكان “المكي العمراني” أول رئيس مكتب الجمعية الى جانب كل من العربي الشافعي كأمين المال، محمد الفاسي ككاتب عام وأحمد السوسي بن الحاج نائب الرئيس، لكن هذا المكتب لم يكتب له الاستمرار في الاشراف طويلا ، حيث عرف هذا الفريق مشاكل منذ الانطلاقة كعدم الانتظام في التداريب، بحيث كان معظم اللاعبين في الأصل طلاب غير قادرين على الحضور بشكل منتظم للتداريب والمباريات.

وبعد توقف قام مجموعة من التطوانيين بإحياء هذه الجمعية وتغيير مقرها لشارع اسبانيا، وكما اصبحت تحمل اسم جديد (الشروق) وضم المكتب شخصيات تطوانية ترأسه أحمد مدينة الى جانب أبو بكر الطنجاوي، بنسليمان، الجباري، ادريس بنعبود، الداودي، بنحليمة، البقالي، أركاز..، وبعده تداولت اسماء تطوانية معروفة على الجمعية كأحمد شقور ومحمد عشعاش، الحاج محمد الزكاري، الحاج أحمد الريسوني، الحاج محمد المريني..

– عبد الخالق الطريس رئيسا شرفيا لجمعية “الاتحاد الرياضي التطواني”

خلال موسم 1940/1939 اتفق مجموعة من الشباب القاطنين بحي باب العقلة على تأسيس فريق كروي جديد أطلقوا عليه اسم “الاتحاد الرياضي التطواني”، وتكون مكتب الفريق من شباب نفس الحي، وتم تعيين عبدالخالق الطريس رئيسا شرفيا للجمعية الرياضية الجديدة.

خلال نفس السنة التي أسس فيها هذا الفريق التطواني الجديد ذو الحس والنفس الوطني الى جانب ممارسة لعبة كرة القدم بالرحلة لمدينة طنجة للقاء نظيره الطنجي “المغرب الأقصى لطنجة” هذا اللقاء وغيره الذي ساهم في تعزيز الروابط الكروية وغيرها بين المدينتين الشماليتين، واستقطب هذا اللقاء جمهورا كبيرا، وانتهى لصالح الفريق الضيف بحصة إصابة لصفر، وهي الإصابة الذي سجلها اللا عب اسماعيل عن بعد مسافة 30 متر عن طريق قذفة بالرجل اليسرى، وشارك من جانب الاتحاد الرياضي التطواني أسماء من قبيل: لويس باكو، البشير عبدالسلام، باتستا، كريمو، لواشد، بنجيلالي، أحمد، بوبكر، ولد فطيمة. ومن جهة فريق المغرب الأقصى لطنجة كل من: طافا، المختار، الحداد، السعيدي، علال، اسماعيل، العيساوي، بوطينة، منكارو، السواني، بنعياد، بوسلهام، الشريف.

وأثناء اندلاع الحرب الأهلية الإسبانية التي توقفت معها كل البطولات الكروية بإسبانيا وشمال المغرب الخاضع للحماية الاسبانية، واصل الاتحاد الرياضي التطواني نشاطه الكروي وأجرى عدد من المقابلات الحبية واجه فيها بعض الفرق الأخرى، وخاصة المنتمية لمنطقة الشمال، وتبقى أهمها تلك التي اجراها ضد جاره المغرب التطواني وانتهت لصالح الاتحاد الرياضي التطواني حصة (5/4) ودخل الاتحاد اللقاء بالتركيبة التالية: باتستا، إجام، كريمو، المحجوب، أحمد، احمادا، ولد فطيمة، بنجلالي الطاهر، البشير، محمد.بينما لعب المغرب التطواني بالتشكيلة التالية: الوزاني، بكيطو، بابي، التركي، الفاسي، كركيز، طوطاح، كراش، كوردو، باكو، بنحليمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.