“البوليساريو” تهاجم فرنسا بعنف وتتهمها ب”الانحياز الممنهج” للمغرب

خرجت جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) التي تريد استقلال الصحراء الغربية، بهجوم عنيف اليوم الثلاثاء ضد فرنسا، متهمة إياها ب”الانحياز بشكل منهجي الى المغرب” الذي ضم هذه المنطقة في 1975 بعد رحيل الاستعمار الاسباني.
وقال احد قادة بوليساريو محمد سالم ولد السالك ان فرنسا العضو في مجلس الامن الدولي “تنحاز الى المامونية (احد اهم القصور في المغرب) (…) على حساب مصلحة شعوب المغرب”. واضاف في مؤتمر صحافي ان “هذا الموقف يأتي عكس مسار التاريخ”.
وقال ولد السالك ان “فرنسا تنحاز الى سياسة العدوان المغربية للتشكيك في الحدود التي رسمتها بنفسها” غداة انتهاء عهد الاستعمار. واكد انه “نعرف ان فرنسا حريصة على استقرار المغرب لكن سياستها مخالفة لمصالح شعوب المغرب”.
ويتم تأجيل استفتاء مقرر منذ 1992 حول حق تقرير المصير باشراف الامم المتحدة باستمرار. وتقترح الرباط منذ 2007 مشروعا للحكم الذاتي تحت سيادتها بينما تواصل الجزائر المطالبة باستفتاء لتقرير المصير.
ويتهم الاستقلاليون فرنسا بعرقلة هذا الخيار باستخدام حقها في النقض (فيتو) في مجلس الامن الدولي.
وشهدت العلاقات بين فرنسا والمغرب تحسنا كبيرا الاسبوع الماضي مع استئناف التعاون القضائي بينهما، وزيار خاصة يقوم بها الملك محمد السادس لفرنسا منذ الجمعة الفرطة بعد خلاف دبلوماسي استمر سنة.
وكان رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أشاد يوم الاحد ب”الصداقة” بين فرنسا والمغرب واصفا اياها بانها “رابط يقاوم كل شيء”، اثناء تقليد اوسمة منحها المغرب لثلاثة رجال دين في معهد العالم العربي في باريس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.