البقيوي يرد على خبر إلتحاقه “بالبام”

نفى النقيب عبد السلام البقيوي خبر إلتحاقه بحزب الأصالة المعاصرة، وقال في تصريح لـ”أنوال بريس” أنه ينفي جملة وتفصيلا إلتحاقه بالبام ولا بأي إطار سياسي آخر، وأضاف أنه كان على كاتب الخبر الذي أوردته إحدى اليوميات الوطنية في عددها صباح الأربعاء 29 يوليوز  أن يتصل به لتأكيد أو نفي الخبر، معتبرا ذلك ليس من أخلاقية الصحافي المهني.

وأكد الرئيس السابق لجمعية هيئات المحامين أنه “ليس من طينة من يبيعون مبادئهم وتاريخهم” ويضيف قائلا :”سأظل وفيا للخط النضالي ولشهداء التحرير والإشتراكية والديمقراطية وعلى درب النضال مستمرون”.

وعن إمكانية تقدمه للانتخابات تحت يافطة حزب ما، أكد البقيوي “أنه لن يترشح للانتخابات المقبلة ولم يتغير أي شيء حتى يغير موقفه من الانتخابات ومما يسمى بالمسلسل الديمقراطي بصفة عامة وأنه لا زال على مبدئه ومستمر في نضاله إلى جانب الجماهير الشعبية في الساحة النضالية “.

وبخصوص موقفه من الإنتخابات بصفة عامة فقد أكد أنه لن يترشح تحت أية يافطة، وموقفه لن يتغير من الإنتخابات في ظل الدستور الممنوح الذي يشرعن للاستبداد والحكم الفردي وفي ظل القوانين التنظيمية المنظمة للإنتخابات  والتقطيع الانتخابي اللذان استعملت فيهما وزارة الداخلية مقصها على حساب المقاس، بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الانتخابات ستجرى في ظل التضييق على الحريات الفردية والجماعية وحرية الرأي والتعبير واستمرار ملفات الإعتقال السياسي وتصفية الحسابات السياسية مع المناضلين السياسيين بتهم ملفقة.

ويعتبر البقيوي أحد مؤسسي حزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وسبق له أن قدم استقالته من الحزب مؤخرا لأسباب تنظيمية حسب قوله.

وكان خبر التحاق البقيوي بالبام  الوارد في إحدى اليوميات قد انتشر بشكل كبير على صفحات التواصل الإجتماعي منذ ليلة أمس.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.