البقالي يكتب من السجن: في مسألة الارتداد عن صف الجماهير..

1927227_10203324185175650_1901772176_n

توصلنا في الجريدة الإلكترونية “أنوال بريس” بمقال من المعتقل السياسي عبد الحليم البقالي من السجن المحلي “سات فيلاج” بمدينة طنجة، حيث يقضي ما تبقى له من المدة السجنية ويتابع دراسته الجامعية بسلك الماستر. وننشر مقاله الذي عنونه بـ “في مسألة الإرتداد عن صف الجماهير” كما توصلنا به.

 

أن يحدد المرء سلوكه تبعا لكل حالة ووضع، أن يتكيف تبعا لأحداث الساعة، لتغيرات الأمور السياسية الطفيفة، أن ينسى مصالح البروليتاريا الجذرية والميزات الجوهرية لمجمل النظام الرأسمالي ولكل التطور الرأسمالي، أن يضحي بهذه المصالح الجذرية من أجل منافع وقتية، فعلية أو مفترضة : تلك هي خطوط السياسة التحريفية

                                      لينين، من مقال الماركسية والنزعة التحريفية، المجلد الثالث من المختارات

توضيح أولي :

         نظرا لما يتركه تراجع بعض المعتقلين عن قيم التحدي والصمود في نفوس فئات عريضة من أبناء شعبنا، فإني ارتأيت محاولة إشراك من يهتم بالشأن السياسي المحلي والوطني ببعض الأفكار حول هذا الموضوع من وجهة نظري بصفتي معتقلا سياسيا لا يواري قناعاته الثورية واصطفافه في خندق النقيض المستند إلى العلم الماركسي اللينيني كمنهج للتحليل والتغيير.

 وإني حين أقدم على نشر ما أعتقده بهذا الخصوص فإني على قناعة تامة بأني لا أحمل هذه الأفكار في مخيلتي، وإنما هي ذات امتداد في بنية المجتمع المغربي الراهن –الآن وهنا- لكون أصل الفكرة ذات جذور مادية طبقية في المجتمعات المنقسمة إلى طبقات. ولكي لا نضفي طابعا من القدسية على المعتقل –رغم ما يستوجبه وضعه من مكانة اعتبارية بحكم جسامة تضحياته- فإنه ينبغي دوما أن نستحضر أن المناضل الذي ينخرط في مسلسل الصراع الطبقي الذي يستهدف تغيير السلطة السياسية بما يتماشى مع القوانين المتحكمة في حركية التاريخ، هو معرض باستمرار بصفته مرشحا رئيسيا لمثل هذه الخطوات الرجعية الناتجة عن نهج الرجعية الحاكمة لقمع الأصوات المناضلة، بل هناك ما يتخطى الاعتقال والنفي والتعذيب ليصل حد الاستشهاد. وهو الأمر الذي لا يخفى على من ينظر في واقع وسيرورة صراع القوى الثورية ضد الحكم الكمبرادوري الذي لا يتقن أي دور سوى الإذعان التام لتنفيذ كل الخيارات اللاوطنية واللاديمقراطية واللاشعبية على حساب القوت اليومي لجماهير الشعب الكادح.

لكن ما الذي يحدث ؟ لماذا نشهد بعض التململ في المواقف والتراجع لدرجة الارتداد والخيانة؟ ولم التسليط على هذه الجوانب من صور الهزيمة والانحناء ؟ ألا يوجد في صفوف المعتقلين والمعتقلات من أبناء هذا الشعب من يرسم الخط المغاير لما هو قائم؟ ألا يوجد من يضرب لنا أمثلة ساطعة عن التحدي والصمود والاستمرارية نحو بلوغ الهدف النهائي لتضحيات شعبنا الجسام؟ إن التاريخ وحده من ينصف وينسف، لذا فتجارب شعبنا البطل زاخرة بالأمثلة الساطعة على التحدي والصمود والمجابهة، كما تعج بالمقابل بصور من الارتداد والخيانة والارتماء في أحضان الرجعية … لنا زروال وسعيدة وكمال وغيرهم كثر، لذا لا نلتفت مطلقا صوب من لا يشرف المسار الثوري مهما كانت الشروط الموضوعية أو الذاتية، لكنه الواجب الثوري في علاقتنا بجماهير شعبنا هو من يفرض علينا التدخل لإبداء الرأي كي لا يترسخ الوهم بكون مآل المعتقل السياسي في ظل واقع القمع والحرمان والتهميش والإقصاء لن يكون سوى الاتجاه نحو الانبطاحية والتنازل عن المبدأ والالتزام.

فهمنا وفهمهم : فيم نختلف ؟

ليس من جديد في القول إن المعتقلين السياسيين  على غرار باقي عناصر الوجود لا يمتحون من معين واحد ولا تصقل تجاربهم بنفس الحدة، فالزجاج ينكسر بضربة مطرقة إلا أن الفولاذ يزيد صلابة وقوة. إذ تشكل المرجعية الفكرية التي ينطلق منها كل مناضل في الميدان الموجه الأساسي والعامل الحاسم في فهم طبيعة الصراع وطبيعة النضال وطبيعة التضحيات، من هنا فليس الفهم مماثلا مطابقا لدى كل من انتمى إلى صف الجماهير وكان نصيبه الاعتقال السياسي كممارسة ثابتة من لدن التحالف الطبقي المسيطر، فالذي يراكم مع الجماهير الشعبية من أجل هدف ثابت : إسقاط نظام الرأسمال والاستعباد ليحل محله عهد الحضارة والمساواة، لا يقف على تربة نظرية واحدة مع من يسير وسط الجموع لتحقيق –كسقف لتحركاته- بعض التغيرات الطفيفة في ظل نفس بنية النظام السائد، ثم أيضا من ينطلق من تربية ثورية قوامها الإخلاص لدماء الشهداء والتضحيات الجسام لهذا الشعب الأبي وترجمة الفهم العلمي السديد لقوانين الصراع الطبقي، ليس هو نفسه من يتهافت وراء تحقيق مكاسب ذاتية وآنية. إذن فالاختلاف في المنطلقات والمرجعية وطبيعة الفهم للنضال والأفق السياسي المنشود هو من يسمح وسيظل يسمح ببروز نمطين متناقضين في صفوف الحركة بشكل عام : الصمود والمواجهة في مقابل التخاذل والخيانة. لكن ما الذي نقصده بالخيانة، وإن شئنا الدقة خيانة من نقصد ؟ إن المناضلين المخلصين للمشروع البديل على ثقة تامة بأن ليس كل من يتحرك مع الجماهير ويعتقل يكون قد عبر عن موقف ثوري، لأن ما يحدد هذه المسألة الأخيرة هو المضمون الطبقي لطبيعة تحركاته ونضالاته، من هنا لا نفاجأ مطلقا حين يتم التفاخر بالارتداد عن خط الجماهير أمام الملأ بمجرد ساعات من مغادرة الزنزانة، بل وأحيانا من داخلها بعدم مسايرة خطوات المعتقلين السياسيين داخل أقبية السجون، وهو أمر طبيعي جدا بالنظر إلى الفهم الذي يؤطر مجموع فهمهم للنضال الطبقي من الأساس. بالمقابل وفي ارتباط تام بعبارة  لينين التوجيهية لهذه المقالة المتواضعة، فإن من لا يحدد سلوكه تبعا لكل حالة ووضع، ولا يتكيف تبعا لأحداث الساعة، لتغيرات الأمور السياسية الطفيفة، ولا ينسى مصالح البروليتاريا الجذرية والميزات الجوهرية لمجمل النظام الرأسمالي ولكل التطور الرأسمالي، ولا يضحي بهذه المصالح الجذرية من أجل منافع وقتية، فعلية أو مفترضة، هو من يشغل بال المناضل الثوري إن تراجع أو تزعزعت قناعاته بحكم الاعتقال وأساليب الوحشية الطبقية الممارسة من طرف العدو الطبقي، ولحدود كتابة هذه الأسطر فإنه لم يحدث أن  وجدنا في حركتنا ما يستحق الوقوف عنده كحالة ارتداد وخيانة، لذا أؤكد ما كتبته في مقال سابق أنه  “يلهث بعض من كنا نمد إليهم اليد بالأمس القريب من أجل أن يرقوا إلى مستوى الفاعلين في صنع الأحداث التي ترجح كفة الانتصار للشعب المغربي، فيقبلوا بأقل من الحد الأدنى ويصير ذكر إسمهم عارا على الرفاق وعلى الدرب الأحمر كله”.

فعلا هذا هو مصير خونة الجماهير لا يستحقون منا ولو ابتسامة شفقة، فإن اختاروا بعض “المكاسب” الضيقة الخسيسة و ”المقاعد” التي لن تساعدهم على ترميم صورتهم المهزوزة أصلا في أعين الجماهير، فإن الشارع لنا وسنظل نملأه صخبا واحتجاجا على القهر الطبقي إلى أن ينطق التاريخ بحكمه ضد مصاصي دماء شعبنا البطل، وسنظل نردد وراء معين بسيسو :

لمن الشارع لا ظل به

يا رفيقي، غير أشباح الجنود

غير “قف، من أنت” تدوي كلما

ملأ الشارع ظل لشهيد

غير أن الشارع الدامي لنا

رغم ما رشوا عليه من جنود

آه من ألسنة النيران ما

أعذب الزنبق نجني والورود.

                                                                      *المعتقل السياسي عبد الحليم البقالي

                                                                       رقم الاعتقال :86222

                                                                        سجن سات فيلاج –طنجة-

3 تعليقات
  1. توفيقي بلعيد يقول

    الأخ سعيد حياك اللههنا معك حق”المعركة الحقيقية هي معركة القضاء على الأمية والجهل المركب والأوبئة والأمراض والفقر والتسول، يجب إزالة الأوساخ الفكرية أولا وعلاج الأمراض النفسية.”… لماذا لاتكتب اسمك كاملا مادام معك حق؟؟؟؟؟

  2. said يقول

    نتأسف حين نرى من يعتقل يسشتهد بلينين وماركس حيث أكل عليهم الدهر وشرب.
    الخيانة؟ نهمس في أذن حليم ونقول، الخائن من يفطر في نهار رمضان، فهو الخائن فعلا، فقد خان الله ورسوله وشعبه المسلم، من له أفكار مستوردة من روسيا فهي غير مقبولة في بلاد الريف إطلاقا، لأن في الريف رجالا لم يستشهد يقولهم ولا بفهم المعتقل حليم، عبد الكريم الخطابي لما حارب الخونة والانبطاحيين والانهزاميين لم يحاربهم باللينينية أو الماركسية، بل حاربهم بالعقيدة والإيمان وتسلح بالعزيمة والدفاع عن حق المظلوم، لم يكن قط يقتات على قنينات الخمر المنتجة من الجشع الرأسمالي.

    المعركة الحقيقية هي معركة القضاء على الأمية والجهل المركب والأوبئة والأمراض والفقر والتسول، يجب إزالة الأوساخ الفكرية أولا وعلاج الأمراض النفسية.

  3. سعيد الفارسي يقول

    الحق مع الحق..

    لكل وجهة نظره.

    لماذا تنشر وجهة نظر فلان ولا تنشر وجهة نظر علان؟ أحيي موقع ريفناو المهني الذي نشر التعليق الذي لا يحمل أي سب أو شتم بل يحمل نصيحة وغضبة غيور على معتقل سياسي وددنا لو كان كعبد الكريم الخطابي وليس مجرد متمركس أكل الطعام البائت المستورد من روسيا الإلحادية، وبه وجب الإعلام والسلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.