البقالي ورفاقه من السجن : على العهد صامدون، وعلى خطى شهدائنا سائرون

1960233_10203153225661769_369500510_n - Copie

أصدر معتقلي حركة 20 فبراير-بني بوعياش من السجن المحلي بالحسيمة بيانا بمناسبة الذكرى الثالثة لإنطلاق حركة 20 فبراير، أكدوا من خلاله أنه رغم الحرمان والحصار داخل السجن فإنهم سيظلون على “العهد صامدون وثابتون،وعلى خطى شهدائنا سائرون حتى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية”.

المعتقلون التسع الموجودن رهن الإعتقال على خلفية أحداث 08 مارس 2012 بني بوعياش، وبعد تذكيرهم بأهم المحطات البارزة منذ انطلاق حركة 20 فبراير 2011 منها “استشهاد 5 شباب من أبناء الشعب المغربي بمدينة الحسيمة الذين تم اغتيالهم وإحراق جثثهم” –حسب لغة البيان- والزخم الجماهيري “غير المسبوق” الذي عرفته مختلف مناطق المغرب على مدى سنتين متتاليتين، والطاقات النضالية الهائلة التي أفرزته، استحضر موقعي البيان ما أسماه هذا الأخير بـ “الخيارات المضادة للنظام القائم بالمغرب التي استهدفت الحركة لقهر هذا الزخم الجماهيري وتشويهه، بدءا بالأعمال التخريبية التي كان وراءها يوم يوم 20 فبراير2011 بالحسيمة، طنجة، العرائش وفاس … ويوم 08 مارس 2012 بآيت بوعياش…وتدخلاته القمعية التي أدت إلى سقوط شهداء ومئات الجرحى، ومختلف أنواع الترهيب والمضايقات في صفوف نشطاء الحركة وصلت إلى حد الاغتيال السياسي في حق الشهيد ” كمال الحساني” واعتقالات بالجملة لرموز الحركة لا زال العديد منهم رهن الاعتقال، والحملات التضليلية المغرضة سواء الرسمية منها أو الحزبية ضد الحركة، فضلا عن التعتيم الإعلامي الرسمي الفاضح على الأحداث التي شهدتها الساحة رغم ضخامة حجمها…
وأضاف أصحاب البيان أنهم يعبرون عن إدانتهم لكل المحاولات “البئيسة لبعض أحزاب و”أقزام” النظام للركوب على تضحياتنا وتشويه اختياراتنا الفكرية والسياسية، و نؤكد على أنه لا يوجد خيار وسط بين الخيانة والأمانة، وأن تصريحات كل من خان الشهداء واختار لنفسه طريقا أخرى غير التي تؤدي إلى تحرر شعبنا هي تصريحات لا تلزمنا. ” -يضيف البيان-

وهذا نص البيان كاملا:

معتقلي حركة 20 فبراير بآيت بوعياش
السجن المحلي بالحسيمة
بـيـان
بمناسبة الذكرى الثالثة لانطلاق حركة 20 فبراير
بحلول 20 فبراير 2014 تكون قد مرت 3 سنوات على انطلاق حركة 20 فبراير ومعها ذكرى استشهاد 5 شباب من أبناء الشعب المغربي بمدينة الحسيمة الذين تم اغتيالهم وإحراق جثثهم في أبشع جريمة تنضاف إلى قائمة الجرائم التي ارتكبها النظام السياسي القائم بالبلاد منذ الاستقلال الشكلي في حق الشعب المغربي لا لشئ سوى لأنه يطالب بوطن يتسع للجميع تسوده الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.
أيها المناضلون الشرفاء
لقد أكدت انتفاضة 20 فبراير 2011 وما تلاها من احتجاجات شعبية عارمة عمت مختلف مدن وقرى المغرب بشعارات متباينة وغير محددة السقف في الكثير من المناطق، وصمود المتظاهرين أمام آلة القمع ( طنجة، آيت بوعياش، تازة، مراكش، أكادير، الدار البيضاء،بني ملال…)، أكدت على أن جماهير شعبنا مستعدة لتقديم كل أشكال التضحية في سبيل التحرر والانعتاق من استبداد النظام القائم بالمغرب.
يا جماهير شعبنا المكافح
إن هذه الذكرى وإذ نستحضر من خلالها الزخم الجماهيري غير المسبوق الذي عرفته مختلف مناطق المغرب على مدى سنتين متتاليتين، والطاقات النضالية الهائلة التي أفرزته، فإننا نستحضر أيضا الخيارات المضادة للنظام القائم بالمغرب التي استهدفت الحركة لقهر هذا الزخم الجماهيري وتشويهه، بدءا بالأعمال التخريبية التي كان وراءها يوم يوم 20 فبراير2011 بالحسيمة، طنجة، العرائش وفاس … ويوم 08 مارس 2012 بآيت بوعياش…وتدخلاته القمعية التي أدت إلى سقوط شهداء ومئات الجرحى، ومختلف أنواع الترهيب والمضايقات في صفوف نشطاء الحركة وصلت إلى حد الاغتيال السياسي في حق الشهيد ” كمال الحساني” واعتقالات بالجملة لرموز الحركة لا زال العديد منهم رهن الاعتقال، والحملات التضليلية المغرضة سواء الرسمية منها أو الحزبية ضد الحركة، فضلا عن التعتيم الإعلامي الرسمي الفاضح على الأحداث التي شهدتها الساحة رغم ضخامة حجمها…
جماهير شعبنا الأبي
إن الصمود الميداني البطولي للحراك الجماهيري، والأداء الواعي الذي أبان عنه الشعب المغربي لم تفلح معه كل هذه المحاولات الدنيئة التي لم تستطع أن تثني الحركة ومناضليها الشرفاء عن التشبث بمسارها ومطالبها بشكل أكثر وعيا بالغايات والأبعاد التي كانت تستهدفها تلك المخططات، وهو ما أرغم النظام على نهجه سياسة الهروب إلى الأمام وطرح ما سمي بـ” الاصلاحات الدستورية” التي رفضها الشعب المغربي شكلا ومضمونا باعتبارها مجرد مناورات تكرس الاستبداد وتشرعن الفساد.
جماهير شعبنا الصامد
مرت ثلاثة سنوات على انطلاق حركة 20 فبراير والواقع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي يؤكد يوما بعد يوم على أن أوضاع مختلف شرائح الشعب المغربي تزداد تدهورا بسبب مخططات النظام التي ما فتئت تكرس المزيد من التفقير والتجويع عبر الرفع الصاروخي لأسعار المواد الأساسية وتشريد العمال وتكريس واقع البطالة واستهداف صندوق المقاصة ضرب أنظمة التقاعد وغيرها من السياسات اللاشعبية، ومقابل ذلك ينتعش الفساد في دواليب الحكم ومؤسسات الدولة وتتواصل عملية نهب المال العام واستغلال ثروة البلاد من طرف الأقلية الحاكمة على حساب المصالح الحيوية للشعب المغربي ووطنه..
أيها المناضلون الشرفاء
يا جماهير وطننا المثخن بالجراح
إن هذه الوضعية تجعل من رص الصفوف بين مختلف القوى المناضلة وتصعيد النضال الميداني واجبا وطنيا يجب أن يؤديه كل مناضل مخلص لدماء الشهداء ولعائلات المعتقلين السياسيين والمختطفين والمقموعين والمهمشين…لذلك فإننا ندعو إلى الاستمرار في شحذ الهمم والدفاع عن حق شعبنا في أن ينال حريته كاملة، والتصدي للمخططات اللاوطنية اللاديموقراطية اللاشعبية للنظام، والتي ترهن مصير البلاد في أيدي أقلية لا هم لها سوى ممارسة المزيد من النهب والاستغلال.
وفي الأخير نؤكد نحن المعتقلون السياسيون من السجن المحلي بالحسيمة ورغم الحرمان والحصار أننا سنظل على العهد صامدون وثابتون، وعلى خطى شهدائنا سائرون حتى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. كما نعبر عن إدانتنا لكل المحاولات البئيسة لبعض أحزاب و”أقزام” النظام للركوب على تضحياتنا وتشويه اختياراتنا الفكرية والسياسية، و نؤكد على أنه لا يوجد خيار وسط بين الخيانة والأمانة، وأن تصريحات كل من خان الشهداء واختار لنفسه طريقا أخرى غير التي تؤدي إلى تحرر شعبنا هي تصريحات لا تلزمنا.

المجد لشهداء الشعب المغربي
الهزيمة لأعداء الحرية
العار كل العار للخونة والمرتدين
وإن الشعب حتما لمنتصر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.