البحر الأبيض المتوسط طريق الموت

أكثر من 34 ألف مهاجر سري قضو في عرض البحر الأبيض المتوسط منذ يناير 2014 ؛ هذا ما ألنت عنه المفوضية العليا للاجئين التايعة  للأمم المتحدة ؛ والتي تجعل منه أخطر طريق في العالم.

المفوضية إنتقدت طريقة تعاطي الدول الأوريبية مع الهجرة  ؛ التي تركز أغلب البلدان التابعة للإتحاد الأروبي  على إبقاء المهاجرين خارج حدودها اكثر من إحترام حق اللجوء الذي تنظمه القوانين الدولية.

وقال أنتونيو غوتيريس المفوض الأعلى للاجئين  إن  الأمن وإدارة الهجرة مسألتان تهمان أي بلد، لكن ينبغي وضع السياسات بحيث لا تصبح الأرواح البشرية في نهاية المطاف  مهددة بالخطر.

وتشكل أوروبا القبلة الأولى للمهاجرين مع النزاعات إلى جنوبها في ليبيا وإلى شرقها في أوكرانيا وإلى جنوب شرقها في سوريا والعراق. وينطلق حوالى 80% من المهاجرين من السواحل الليبية متوجهين إلى إيطاليا أو مالطا.

ومعظم المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا هذه السنة سوريون (60051) هربا من النزاع الجاري في بلادهم منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف، وإريتريون (34561) هربا من القمع الشديد الذي تمارسه السلطة والخدمة العسكرية مدى الحياة والتشغيل القسري بدون أجر وبدوام غير محدود.

ويعرف لمغرب بين لفينة والأخرى رغم التشديدات الأمنية على سواحله وفاة مهاجرين سريين كما حدث قرب الحسيمة وطنجة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.