الاصريحي يتماثل للشفاء بعد رفع الاضراب عن الطعام وشقيقته تكشف لانوال بريس معاناة العائلة لزيارته في المستشفى

بدت حالة محمد الأصريحي في تحسن بعد رفعه للإضراب عن الطعام، ذلك ما صرحت أخته “ع. الأصريحي” لأنوال بريس عقب الزيارة التي قامت بها صباح اليوم، حيث بدت من خلال المكالمة مطمئنة على حالته، وأكدت تناوله للأدوية وقليل من الطعام.
وكان محمد الأصريحي الذي نقل لمستشفى “الدوق ديدوفار” بعد مضاعفات صحية الناتجة عن الإضراب عن الطعام، وظل المعتقل محمد الأصريحي متشبث بالاستمرار في إضرابه عن الطعام، الى وقت متأخر من ليلة الخميس، وبعد أن السماح لأخته بزيارته، لإقناعه بتعليق الإضراب إسوة برفاقه بكل من سجن فاس وطنجة، وهو ما استجاب لطلبها حوالي منتصف ليلة الخميس.
وظلت أخت وأخ محمد الأصريحي منذ صباح يوم الخميس في طواف بين كل من محكمة الاستئناف والابتدائية بطنجة، والسجن 2 والمستشفى، وأيضا المجلس الجهوي لحقوق الإنسان بطنجة من دون التمكن من دخولهم لزيارة أخيهم بالمستشفى، واستمر اليوم كله برمي كرة المسؤولية بين هذه الأطراف المسؤولة يرمي المسؤولية في الجهة الأخرى، لتنهار أخت الأصريحي عند حوالي الخامسة مساء.
وعاودت بعض الجهات للاتصال بأخت محمد الأصريحي حوالي السابعة مساء، ووعدها بالسماح لها بالدخول لزيارة أخيها المعتقل الذي يرقد بالمستشفى من دون أخيها وائل الأصريحي، واستمرت لعبة الإجراءات ومتاهة تقاذف المسؤوليات الى حوالي الحادية عشر ليلا، بشرط الدخول لوحدها، والحديث بالعربية بدل الأمازيغية، لتعلن اخت الصريحي عند خروجها من زيارته برفعه للإضراب عن الطعام، لتبدأ رحلة عذاب ومتاهة جديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.