الاستقلال والاتحاد الاشتراكي يهيئان نفسيهما لمواجهة “التطرف” باجتماع مشترك بينهما واصدار بيان في الموضوع.

عقدا حزبا الاستقلال والاتحاد الاشتراكي اجتماعاً موسعاً بينها أمس الاثنين بغية وضع الخطوط العريضة للمرحلة المقبلة المتسمة بانسحاب حزب الاستقلال من جكومة بنكيران. الاجتماع توج بالقاء كلمة لكل من ادريس لشكر الكاتب العام للاتحاد الاشتراكي وكلمة حميد شباط الامين العام لحزب الاستقلال، وبدا واضحاً أن الرجلين ركزا على وجوب العمل  على تجنيب المغرب الانغلاق والسقوط في أيدي “الرجعيين الجدد” والمتزمتين وهو ما يحيل مباشرة على حزب العدالة والتنمية. كما تلا عبد الله البقالي البيان الختامي لهذا الاجتماع والذي طالب ب”تفعيل الدستور بناءً على قراءة ديموقراطية وحداثية..” وكذا “مواجهة التطرف الديني والمنهج التكفيري والمذاهب الرجعية الدخيلة وضرورة فصل النشاط الدعوي عن العمل السياسي والوقوف ضد محاولة الهيمنة على الاعلام..” يضيف البيان.

تنويه: الفيديو أعلاه يتضمن كلمتي كل من ادريس لشكر وحميد شباط وكذا البيان المشترك الذي تلاه عبد الله البقالي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.