الاحتجاجات الفرنسية تدخل منعطفا جديدا بالدعوة إلى الاضراب العام في اليوم العالمي لحقوق الانسان

انتشرت في فرنسا نداءات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعبر الرسائل الهاتفية تدعو إلى تنفيذ اضراب عام يوم الاثنين المقبل 10 دجنبر الذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الانسان.

وحملت هذه النداءات دعوات الى المواطنين في كل التراب الفرنسي من أجل الالتحاق بالاحتجاج وغلق المدارس والادارات والمحلات التجارية، وأيضا منع السفر عبر المطارات من خلال تنصيب متاريس على الطرق المؤدية إليها.

نموذج من الرسائل الهاتفية التي توصل بها المواطنون الفرنسيون تدعهوم الى المشاركة في الاضراب العام يوم 10 دجنبر

 

ودعا النداء المواطنين الفرنسين للمشاركة بقوة في هذا الاحتجاجات والمساهمة في تنصيب المتاريس لشكل الحركة في كل المدن الفرنسية، فيما خيّر النداء المواطنين يوم 10 دجنبر بين النزول الى الشارع والمساهمة في هذه الاحتجاجات او البقاء في منازلهم.

وأعلن اصحاب النداء انهم لا يتبنون العنف، ولكنهم ايضا لا يحبون الكلمات المعسولة، بل يريدون أفعالا ملموسة، فيما يفهم أنه رد على خطاب ماكرون ليوم الثلاثاء الماضي.

وينتظر أن تشهد فرنسا هذا الاسبوع زخما احتجاجيا كبيرا، اذ سيكون يوم السبت المقبل 8 دجنبر موعد السبت الرابع للاحتجاج، وفي يوم الاثنين 10 دجنبر ستكون فرنسا على موعد مع الاضراب العام الذي لم تدع اليه النقابات او الاحزاب كما جرت العادة، بل دعت اليه فعاليات الاحتجاج المسماة ب”السترات الصفر”.

محمد المساوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.