الاتحاد المغربي للشغل يطرد رشيد المنياري أحد برلمانييه بمجلس المستشارين

قرر المجلس الجامعي للجامعة الوطنية لعمال توزيع الماء والكهرباء والتطهير بالمغرب المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل طرد القيادي والعضو بمجلس المستشارين رشيد المنياري.
وانعقد المجلس الجامعي للجامعة الوطنية للماء والكهرباء والتطهير 24 فبراير يوم السبت 24 فبراير بالدار البيضاء، حيث منع رشيد المنياري من حضور اجتماع أشغال المجلس الذي يعتبر أعلى هيئة تقريرية بعد المؤتمر.
وحسب البلاغ الصادر عن المجلس الجامعي فقد تقرر “وبعد دراسة مستفيضة ونقاش هادئ وعميق والمسؤول للأوضاع داخل القطاع وما اصبح يشوبها من انحراف وعمل انفرادي وتجزيئي، والساعي لخلق البلبلة والفوضى والامسؤولية داخل صفوف الجامعة على الصعيد الوطني، والمزيد من التفرقة داخل القطاع من طرف شخص من المفترض فيه اكثر من اي أحد آخر الانضباط وواجب التحفظ عكس ذالك اصبح نموذجا لا يقتضى به لعدم امتثاله لمبادئ وقرارات الجامعة” يقول البلاغ.
وأكد البلاغ على أن كل البيانات والبلاغات وخاصة منها المتعلقة بالإضرابات والجموعات العامة وجب ختمها من طرف رئيس الجامعة مع تتبعها من طرف اعضاء المكتب الجامعي. لكل ذلك وانسجاما مع مبادئ المنظمة الإتحاد المغربي للشغل يقول البلاغ تقرر طرد رشيد المنياري لعدم انضباطه من جميع الأجهزة والهياكل النقابية داخل الجامعة محليا ووطنيا، مع تكليف المكتب الجامعي تدبير الشأن التنظيمي النقابي من أجل تجديد الأجهزة التنظيمية النقابية داخل شركة ريضال لتوزيع الماء والكهرباء.
كما تم تعيين فيصل العلوي نائبا أول لرئيس الجامعة أحمد الخليلي المشهور ب “بن اسماعيل”.
وتحاشى البلاغ الحديث عن وضعية رشيد المنياري كبرلماني عن الاتحاد المغربي للشغل بالغرفة الثانية، مما يرشح وقع هذه الإقالة لمزيد من التفاعل والصراع من داخل جامعة الماء والكهرباء والتطهير بالمغرب. يذكر أن أصل الصراع بدأ بين بن اسماعيل ونائبه رشيد المنياري على خلفية الخروقات والتجاوزات التي تعرفها جمعية المشاريع الاجتماعية لوكالات وشركات توزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل بالمغرب، حيث سبق لرشيد المنياري أن وجه عدة رسائل يعترض فيها رسميا على سوء تدبير رئيس الجمعية آخرها كانت بمثابة إنذار لاستغلال أموال الجمعية التي تعد بالملايير بشكل انفرادي وصرفها فيما لايعود بنفع على عمال وعاملات الوكالات.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.