الاتحاد المغربي للشغل يدعوا لبلورة أشكال تضامنية وطنية مع الحراك الشعبي بالريف

أصدر الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة المنضوي تحو لواء الاتحاد المغربي للشغل بيانا يدين فيه التصريحات المستفزة للأغلبية الحكومية بخصوص الاحتجاجات الشعبية بإقليم الحسيمة، ويؤكد على عدالة ومشروعية المطالب الاجتماعية والاقتصادية للحراك الشعبي بكل ربوع الإقليم.
تصريحات الأغلبية الحكومية المستفزة، والتي تريد إلصاق تهمة الانفصال بالحراك الشعبي الحضاري والسلمي بإقليم الحسيمة، في إطار توجه حكومي واضح نحو خيار القمع وعسكرة الإقليم، وفتح المنطقة نحو مغامرة غير محسوبة العواقب، وفي غياب إرادة حقيقية للتجاوب مع المطالب الاقتصادية والاجتماعية العادلة للحراك الشعبي يقول البيان.
وفي ظل توجه نحو عزل الحراك الشعبي بالإقليم عن إطاره الوطني، وبشكل يطرح اكثر من علامة استفهام أدان الاتحاد هذه التصريحات وطالب برفع كل مظاهر العسكرة الأمنية، وباعتذار حكومي لساكنة الإقليم، وللمغاربة ككل عن هذه التصريحات المستفزة.
وحذر البيان الصادر عن الاتحاد المحلي للاتحاد المغربي للشغل بالحسيمة من مغبة جر الإقليم نحو الفوضى، وتغذية اجواء الاحتقان الشعبي، مطالبا بتغليب حكمة الحوار على لغة القمع والعسكرة.
و دعا البيان إلى تضامن وطني واسع مع الحراك الشعبي بالإقليم، وبلورة أشكال تضامنية رافضة للتصريحات الحكومية تؤكد على التلاحم الوطني بين كل أبناء الوطن التواق للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.