الاتحاد المغربي للشغل يتراجع عن فتح مقر الرباط للمبيت وسخط من قبل الأساتذة المتفاجئين بالقرار في اخر لحظة

عبر مجموعة من الأساتذة المنتمين “لتنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” عن سخطهم من طبيعة تعاطي بعض المركزيات النقابية مع احتجاجاتها مساء الإثنين، بعد تراجع الاتحاد الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بالرباط عن وعد فتح مقر الاتحاد بالرباط للمبيت، وفق التزام سابق بين التنسيقية والاتحاد المغربي للشغل بخصوص اعتماد المقر وفتحه في وجه الأساتذة للراحة والنوم.
وتراجع الاتحاد الجهوي للاتحاد المغربي للشغل عند آخر لحظة عن فتح أبواب المقر، مما لقي استهجانا وتنديدا من قبل الأساتذة الذين يخوضون احتجاجاتهم الممركزة بالرباط.
وبينما فسر الأساتذة المتعاقدين هذا التراجع عن فتح أبواب مقر UMT بالرباط بالضغط الممارس على الاتحاد من قبل الجهات المنزعجة من احتجاجات الأساتذة وتمركزهم بالرباط ، في حين وحسب بعض المصادر من داخل الاتحاد المغربي للشغل، فيرجع سبب تراجع الاتحاد الجهوي عن وعده بفتح أبواب مقر الاتحاد للأساتذة المتعاقدين هو تخوفهم من استغلال الأساتذة تواجدهم بالمقر وتحويله لاعتصام مفتوح.
يذكر أن مقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط عرف اعتصامات امتدت لأكثر من شهر ومحاولات اقتحام ورمي بالكروموجين خلال تسعينات القرن الماضي وبداية الألفية الجديدة، حيث كان تفتح أبوابه للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين لتنظيم اعتصاماتها واعتماده كمأوى للمبيت الذي يستمر لشهور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.