الاتحاد المحلي بتاونات ب UMT والجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات تستنكر الهجمة الشرسة في حق الخمار الحديوي

أدان الاتحاد المحلي لنقابات تاونات بالاتحاد المغربي للشغل ما اسماه الهجمة الشرسة وغير البريئة التي يشنها أعضاء الحزب السياسي الذي يقود الحكومة الحالية ضد مناضل الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بقرية با محمد ” الخمار الحديوي”.
وأعلن الاتحاد المحلي بتاونات تضامنه لما يتعرض له من حملات التشهير والتشكيك في كفاءته ومؤهلاته المهنية. واستنكر البيان بشدة هذه الهجمة التي يشنها المكون السياسي الذي يقود الحكومة الحالية ضد الخمار الحديوي، ويسجل تضامنه المطلق معه لما يتعرض له من مضايقات واستفزازات.
وطالب البيان السلطات المحلية والإقليمية بتحمل المسؤولية في حماية الموظفين من كل أشكال التضييق والتشهير والاستهداف التي تطالهم، كما اعلن الاتحاد المحلي لنقابات تاونات عن استعداده الانخراط في كل المبادرات والخطوات النضالية دفاعا عن الحريات النقابية وضد كل اشكال استهداف الموظفين والمس بحقوقهم المشروعة.
يذكر أن الخمار الحديوي يبقى الشاهد الوحيد في قضية اغتيال آيت الجيد بنعيسى والذي كان برفقته، وتعرف القضية طورا جديدا من المحاكمة بعد استماع قاضي التحقيق للقيادي بحزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين، ثم إحالة القضية على محكمة الجنيات بفاس. وفي تصريح لسعيد الشاوي الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للجماعات المحلية رد فيه على السؤال الشفوي بمجلس المستشارين والذي يشكك في ترقية الخمار الحديوي، أكد على أن المسطرة لايرقى اليها اي شك، وتمت هذه الترقية باحترام جميع الضوابط، مما يؤكد أن طارح السؤال تحكم فيه الحقد الأعمى على الخمار يقول الشاوي. هذا الحقد يقول سعيد الشاوي ناتج عن المكان الذي يحتله الخمار الحديوي في ملف آيت الجيد بنعيسى، باعتباره الشاهد الوحيد. ويضيف الكاتب الوطني سعيد الشاوي أن هذا الطعن في ترقية الخمار المهنية القانونية ولا يشوبها أي لبس تحكم فيها محاولة تصفية الحساب بشكل انتقامي غير مقبول. وطالب سعيد الشاوي بضرورة الكشف على الحقيقة في ملف استشهاد آيت الجيد كجامعة وطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلي، وكشعب مغربي.
 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.