اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

2 تعليقات

  1. محمد رحيم

    هذه القصاصة الإخبارية مثيرة للاستغراب في شكلها الحالي ، العنوان يشير إلى الاتحاد العام لطلبة تونس ، في حين أن الشعار المرفق هو لاتحاد العاطلين حملة الدبلومات ،
    فإذا كانت الدعوة من اتحاد العاطلين للطلبة فالقضية فيها نظر ، كيف يدعو العاطلون الطلبة للخروج للتظاهر في أعز أيام الامتحانات ؟ ما يشغل الطلبة اليوم ليس هو ما يشغل العاطلين الذين لا شغل و لا مشغلة ؟
    أما إذا كانت الدعوة من اتحاد الطلبة ففي الأمر نظر ، مفاده أن تدبير هذه المؤسسة الطلابية لا يسير في اتجاه مصلحتها ، فالغرض لدى الطلبة اليوم تحصيل الخبرات و الشواهد و ليس التظاهر لأمر يهم شريحة العاطلين ، أما الاعتقاد بالتضامن في الموقف فهو لا يخدم أيا منهما على اعتبار مرامي كل واحد منهما ،
    كان على الطلبة و غيرهم ممن لم ترق زيارة الملك ، و بصيغة أخرى استجابته لدعوة من رئيس منتخب لدولة شقيقة أن يتوجهوا لرئيسهم و يطلبوا منه التراجع عن الدعوة التي وجهت للملك ، و إذ ذاك يتبدى الكرم التونسي و الحنكة التومسية و الرغبة الحثيثة لدى الداعين إلى الاحتجاج سواء من اتحاد طلبة تونس أو اتحاد العاطلين حملة الدبلومات الرغبة في السير بتونس في مدارج الحياة المدنية الآمنة في إطار المغرب العربي ، نحبكم يا توانسة

  2. أنوال بريس

    شكرا على تنبيهك، نعم أخطأنا في تثبيت الصورة المناسبة المرافق للمقال، فبدل ان نضع صورة لوغو الاتحاد العام وضعنا صورة اتحاد المعطلين، الامر يتعلق ببلاغ للطلبة وليس للمعطلين. شكرا

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017