الإمارات تُصنف ” إخوان المغرب ” ضمن قائمة الإرهاب

شملت قائمة الإرهاب، التي أعلنت عليها دولة الإمارات قياديين في حركة ” التوحيد والإصلاح ” الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية الإخواني في المغرب، وهما ” أحمد الريسوني و نزيهة معاريج” الذين يشغلان مهمات قيادية في اتحاد علماء المسلمين، والذي اعتبرته الإمارات ضمن قائمة الإرهاب إلى جانب العشرات من التنظيمات بينهم ” داعش “.
واعتبرت دولة الإمارات، أن كشف قائمة الإرهاب ( 83 تنظيما )، يدخل في سياق اليقظة والحذر وتوعية كافة أفراد المجتمع بخطورة قائمة الإرهاب، وقال بلاغ صادر عن مجلس الوزراء الإماراتي نهاية الأسبوع الماضي، إن إعلانه لقائمة “التنظيمات الإرهابية” يأتي تطبيقا لأحكام قانونه “الاتحادي” الخاص بـ”مكافحة الجرائم الإرهابية”، والذي أصدره الرئيس الإماراتي، خليفة بن زايد آل نهيان، ولقرار المجلس بشأن “نظام قوائم الإرهاب”، مشيرا إلى أن نشر هذه الأخيرة يأتي “من أجل الشفافية وتوعية كافة أفراد المجتمع بتلك التنظيمات”.
وفي رد ” قائمة الإرهاب ” على قرار الحكومة الإماراتية القاضي بهذا التصنيف، أبدى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه الداعية يوسف القرضاوي استغرابه من وضعه في قائمة الإرهاب الإماراتية. ودعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بيان الإمارات إلى «مراجعة موقفها غير المبرر» ورفع اسمه من القائمة.
وجاء في البيان الذي شارك في التوقيع عليه القرضاوي: «يطالب الاتحاد دولة الإمارات بمراجعة موقفها والعدول عن إدراج الاتحاد ضمن أي قوائم سيئة غير مبنية على أي تحليل أو تحقيق لا قانوني ولا منطقي ولا عقلاني». وتابع: «يتساءل الاتحاد عن هذه القائمة المريبة ولماذا لم تتضمن الحركات والتنظيمات غير الإسلامية التي تمارس الإرهاب في العالم ليل نهار ضد المسلمين وغيرهم؟”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.