الإشتراكي الموحد : إستقبال المغرب للدكتاتوريين الأفارقة يسيئ لعمقه الإفريقي

 أنوال بريس: حسن الخمليشي

إعتبر بلاغ صادر عن المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد يوم الأحد 23 نونبر 2014 أن إستقبال المغرب لدكتاتور جمهورية بوركينافاسو الذي أطاح به الشعب البوركنابي مؤخرا يسئ لعمقه الإفريقي.

وإستهجن البيان الإعلان الرسمي لإستقبال رئيس بوكينافاسو المخلوع عقب ثورة شعبية ؛ إعتبرها البيان نموذجا للتغيير في القارة الإفريقية التي أنهكتها مخلفات السياسات الإستعمارية والأنظمة الإستبدادية المتعاقبة.

ورفض البيان إستقبال ديكتاتور بوركينفاسو المخلوع وكل من تلطخت أيديهم بدماء شعوبهم ؛ في إشارة إلى إستقبال سابق للمغرب لعدد من الدكتاتوريين السابقين وعلى رأسهم شاه إيران ؛ ودكتاتور الكونغو الديموقراطية )زايير (سابقا موبوتو سيسيكو ؛ وإحتمال إستقباله لرئيس اليمن المطاح به خلال الربيع العربي علي عبد الله صالح في الأيام المقبلة.

كما رفض بيان الحزب الإشتراكي الموحد تحويل المغرب إلى ملاذ أمن لمخلفات أنظمة الإستبداد والفساد ؛ التي لفظتها شعوب قدمت تضحيات جسام في سبيل الحرية والكرامة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.