الإتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة يدشنون “غضبهم العارم” بإعتصام إنذاري يوم 16 يناير

motaser

دعا الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة إلى التعبئة الشاملة لجعل 2014 سنة “الغضب العارم للمتصرفين” ضد التمييز والحكرة، وفي اجتماع لمكتبه التنفيذي الأخير 28 دجنبر الماضي، قرر خوض اعتصام إنذاري أمام مقر وزارة الوظيفة العمومية وتحديث القطاعات العامة، يوم الخميس 16 يناير الجاري، ابتداء من العاشرة صباحا، احتجاجا على ما اعتبره سياسة تقشفية تفقيرية للشعب المغربي، وعلى التعاطي الحكومي السلبي وغير المسؤول مع مختلف القضايا المتعلقة بالموظفين، وعلى التوجهات الحكومية التي تستهدف مكتسبات الطبقة الشغيلة عبر الاجهاز السافر على الحريات العامة وانتهاج أساليب العنف والقمع والاعتداء الجسدي على لمتظاهرين السلميين والإقبال على تمرير إصلاحات من قبيل صناديق التقاعد والمقاصة على حساب الموظفين و العمال.

وأعلن الاتحاد في بيان توصلت “أنوال بريس” بنخسة منه، “عن قلقه الكبير من الاحتقان الاجتماعي، الذي سيترتب عن السياسات المعتمدة في تدبير الملفات الاجتماعية والاقتصادية الكبرى، وعن سياسة “عفا الله عما سلف” التي تنهجُها الحكومة تجاه من نهبوا المال العام .كما عبّر  عن رفضه لأي إصلاح للنظام الأساسي للوظيفة العمومية، يُكرس الحيف والتمييز ضد هيئة المتصرفين، ولكل ٳصلاح لأنظمة التقاعد يحمل الأُجراء تبعات اختلالات لا مسؤولية لهم فيها”، كما طالب بمحاسبة المسؤولين عن إفلاس الصندوق المغربي للتقاعد.

كما استنكر الإتحاد في الأخير لما لما تعرض له رجال ونساء التعليم  من اعتداء وعنف غير مبررين وإعلانه التضامن المطلق واللامشروط معهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.