الإتحاديون يحملون القصر إغتيال المهدي بنبركة في المنتدى العالمي لحقوق الإنسان

بعد شهر على ذكرى إختطاف وإغتيال الشهيد المهدي بنبركة ؛ وبعد عدم تخليد الإتحاد الإشتراكي بكل اجنحته للذكرى  55 لإختطافه ؛ نظم اليوم السبت 29 نونبر عدد من الإتحاديين  المشاركين بالمنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش وقفة إحتجاجية للمطالبة بكشف الحقيقة كاملة وراء إختطاف وإغتيال الشهيد المهدي بنبركة .

الوقفة التي تقدمها الوزير السابق جمال أغماني وحنان رحاب عضوة المكتب السياسي وهيئة تحرير جريدة الأحداث المغربية المقربة من الحزب ورئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان لحبيب حاجي .

الإتحاديون المنضمون للوقفة حملو القصر كامل المسؤولية في إختطاف وإغتيال  الشهيد من خلال رفع شعار : “سمع سمع يال القصر المهدي ما عندو قبر”.

يشار إلى أن الشهيد المهدي بنبركة أختطف بالعاصمة الفرنسية باريس يوم 29 اكتوبر 1959 ؛ وفشل القيادي الإتحادي عبد الواحد الراضي لما كان وزيرا للعدل من فتح الملف وعرقلة الإنابة القضائية للقضاء الفرنسي في القضية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.