الأمن بطنجة يخوض حملة أمنية ضد التشرميل تعويضا على فشله في الوصول للعصابة التي قامت بالسطو على الأموال البنكية بالسلاح الناري

عوضت قوات الأمن فشلها الذريع في الوصول لعصابة عملية السطو الشهيرة على الأموال البنكية بالسلاح الناري بمدينة طنجة، بحملتها على ما أصبح يسمى “بالتشرميل”، حيث قامت باعتقال كل من تشك في انتمائه لهذه الظاهرة الجديدة، على غرار المدن الأخرى.

هذا وتعرف مدينة طنجة انفلاتا أمنيا، وحالات سطو وسرقة بالسلاح الأبيض. وكان وزير الداخلية حصاد في اجتماعاته الأخيرة مع المسؤولين الأمنيين ركز على ضرورة شد القبضة الأمنية وصد كل هذه الظواهر الجديدة.

وبعد استعراضات الأمن بحثا عن العصابة الاحترافية، والضوء الإعلامي التي سلط على العملية، وتتبع تفاصيل بحث الشرطة، يبدو أن هذا الحادث انضاف للأحداث الإجرامية الأخرى وقعت بمدينة طنجة واستعمل فيها السلاح، من دون أن ينجح الأمن في فك شفرة هذه العصابات المحترفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.