الأمم المتحدة : المغرب ينتهك الحق في التعليم عبر خوصصته

قالت الأمم المتحدة، عبر المقرر الخاص المعني بالحق في التعليم، أن خوصصة التعليم المتزايدة بلا هوادة في المغرب، تُشكل إنتهاكا للحق في التعليم، وذلك عبر دفع الرسوم المدرسية من أجل تحقيق مكاسب مالية في البلاد، وتشجيعه على الولوج إلى التعليم الخوصصي، الذي بدوره يؤدي إلى عدم المساواة بين الأطفال المحرومين أو الغير القادرين على تأدية التكلفة المالية ” في إشارة لبرنامج التقويم الهيكلي ” .
وفي معرض، حديثه عن التعليم، أثناء تقديمه تقرير الحق في التعليم، الأثنين 27 أكتوبر، أمام الجمعية العام للأمم المتحدة، استشهد المقرر الخاص المعني بالحق في التعليم ” كيشور سينغ ” بالنموذج المغربي على سبيل المثال لعرض ” خصخصة التعليم ” كعامل “التمييز وعدم المساواة […] بين الأغنياء والفقراء” وهو ماحذر من تناميه في المغرب.
يذكر أن المغرب قبل بتطبيق برنامج التقويم الهيكلي منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي، رغم تحذيرات منظمات وجمعيات ونقابات الطلبة من سلبياته وانعاساته على الفئات الضعيفة ويضرب حقها المقدس في التعليم. والذي تمكنت الدولة من خلاله ، الحد من تسجيل الموظفين بالجامعة 1982 وإحداث رسوم التسجيل 1983وتفعيل الطرد 1984 وإصدار إصلاح 1985 وتقليص منح الدراسة بالخارج، وإقرار الساعات الإضافية المجانية لشغيلة التعليم 1985، وتشجيع التعليم العالي الخاص 1987، وإصدار قرار الحد من منح التعليم العالي 1993حيث تقلصت نسبة الطلبة الممنوحين من 79% سنة 1990 إلى41% سنة 2002.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.